تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

احتفل نادي هارفارد بالذكرى السنوية الخامسة عشرة لتأسيسه



الاقتصادي – الإمارات:

 

قدمت وزير الثقافة وتنمية المعرفة ورئيسة "جامعة زايد" نورة الكعبي، خمس جوائز لخريجي "جامعة هارفارد"، وذلك في حفل نظمه "نادي هارفارد الإماراتي" في "فندق نادي اليخوت" بدبي 9 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري.

واحتفل "نادي هارفارد" في الإمارات بالذكرى السنوية الخامسة عشرة لتأسيسه، من خلال استضافة حفل توزيع الجوائز للخريجين الخمسة، وذلك تقديراً لخدمتهم وإنجازاتهم في الإبداع والفنون، والثقافة والقيادة الشبابية، والتأثير الاجتماعي، والقيادة.

ويعتبر "نادي هارفارد" المؤسسة الرسمية لجميع خريجي "جامعة هارفارد" في الإمارات، والمظلة التي تجمع خريجي كليات وبرامج هارفارد، وتم تأسيسه في 2003 على يد وزير الدولة السابق للشؤون المالية والصناعية محمد خلفان بن خرباش ، والرئيس التنفيذي لـ"شركة بيكر آند ماكنزي حبيب الملاحبيب الملا.

القيادة

وقدمت الكعبي جائزة "القيادة" إلى بدر العلماء، الحاصل على درجة الماجستير في القانون من "كلية هارفارد للحقوق"، لأدواره القيادية العديدة، بما في ذلك تحديد مكانة صناعة هياكل الطيران كمورد عالمي من الدرجة الأولى لكل من "إيرباص" و"بوينج"، وتمكين الشباب الإماراتي، لتشكيل أكثر من نصف القوى العاملة في شركة " ستراتا كابيتال " (Strata).

ويشغل العلماء منصب مدير الطيران في "شركة مبادلة للاستثمار"، كما أنه عضو مجلس إدارة "وكالة الإمارات للفضاء"، وعضو في "مجلس الثورة الصناعية الرابعة".

الفنون والثقافة:

ونالت المديرة العامة لـ" إدارة متاحف الشارقة " منال عطايا على جائزة "الفنون والثقافة"، وعطايا حاصلة على درجة الماجستير في دراسات المتاحف من "كلية هارفارد للإرشاد"، وذلك لتطويرها الاستراتيجي لمشروعات المتحف في الشارقة، حيث تدير 16 متحفاً.

الابتكار:

وذهبت جائزة "الابتكار" لمدير " مركز محمد بن راشد للابتكار الحكومي " شذى الهاشمي، التي تحمل شهادة ماجستير في السياسة التعليمية الدولية من "كلية الدراسات العليا" في "جامعة هارفارد"، والتي لعبت دوراً أساسياً في تعزيز الابتكار في القطاع العام بالدولة.

الأثر الاجتماعي:

وتم تقديم جائزة "الأثر الاجتماعي" لألكسندر أليغ الذي التحق ببرنامج مدرسة هارفارد لإدارة الأعمال وتطوير القيادة، وذلك عن عمله كمؤسس للشركة الناشئة للطاقة الشمسية "Pawame"، التي تزود الأسر جنوب الصحراء الكبرى في أفريقيا، بمجموعات الطاقة الشمسية، وفق أسعار معقولة على أساس التمويل الأصغر.

القيادة الشبابية:

وحصلت مؤسسة مشروع "مودة" من كلية الدراسات العليا في "جامعة هارفارد" نهى مهدي على جائزة "القيادة الشبابية" لقيادتها وتأثيرها الاجتماعي في توفير الخدمات المجتمعية التعليمية، وفرص التطوع لمجتمع متنوع من الأطفال والعائلات والكبار.

وأعربت نورة الكعبي عن أهمية الحدث الذي نظمه "نادي هارفارد"، والذي أتاح التعرف على إنجازات الخريجين في مجالات الإبداع والفنون والثقافة وقيادة الشباب والأثر الاجتماعي والقيادة.

وقالت الكعبي: "يعمل نادي هارفارد في الإمارات على تعزيز التواصل بين أعضائه، وتطوير العلاقات التعاونية والبحث العلمي، من خلال تبادل وجهات النظر حول كيفية تحسين العملية التعليمية في البلاد".

وشهد الحفل تكريم حبيب الملا ، أحد الرؤساء الأوائل لـ"نادي هارفارد" في الإمارات، والرئيس التنفيذي لـ"شركة بيكر ماكنزي حبيب الملا"، والحاصل على درجة الماجستير في القانون من "كلية الحقوق" في "جامعة هارفارد".

وإلى جانب الملا تم تكريم أحمد الجيلي، الذي تخرج في "كلية الحقوق" من "جامعة هارفارد"، ليشغل منصب رئيس مجلس إدارة " جمعية خريجي هارفارد في الشرق الأوسط وأفريقيا "، والشريك الإداري في شركة المحاماة الدولية "فينسون آند الكينس" فرع دبي، والرئيس السابق لـ" جمعية خريجي هارفارد العرب ".

وحضر حفل توزيع جوائز الخريجين وزيرة تنمية المجتمع في الإمارات حصة عيسى بوحميد ، والقنصل العام لكندا مارسي غروسمان، والقنصل العام للهند فيبول، ومدير عام " المدينة الجامعية في الشارقة " خالد بن بطي الهاجري ، ومدير "جامعة زايد" رياض المهيدب.

وكان من بين الضيوف، بالإضافة لخريجي "جامعة هارفارد"، خريجي معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا "MIT"، و"جامعة أوكسفورد"، و"جامعة ستانفورد"، و"جامعة كامبريدج"، و"جامعة ييل"، و"جامعة برنستون"، و"جامعة كولومبيا".

وشكرت رئيسة "نادي هارفارد" ساجدة حسن شروف " جمعية خريجي هارفارد العرب " على خدماتها المقدمة لـ"جامعة هارفارد"، ورؤساء مجلس إدارة "نادي هارفارد" على خدماتهم المقدمة لمجتمع الخريجين في الإمارات، وعبّرت عن سعادتها باستضافة أول حفل جوائز للنادي.

وقالت شروف: "نجحت قيادتنا بشكل ملحوظ في الجمع بين المؤسسات الخاصة والعامة، سواء من المواطنين أو المغتربين، لخلق مجتمع متوازن نابض بالحياة وناجح اقتصادياً، ويركز على تحسين جودة الحياة لنا جميعاً".

ويدعم "نادي هارفارد" الأجندة الوطنية للإمارات 2030، في عدة مجالات، وخاصة مجال التعليم، ويضم ما يزيد على 2,000 عضو، ويدير أكثر من 30 فعالية سنوياً، لا تقتصر فقط على أعضاء النادي بل تشمل المجتمع الإماراتي بأكمله.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND