معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

سُيعقد المنتدى تحت شعار تحقيق التحول والاستثمار



الاقتصادي – عربي:

 

تنطلق فعاليات الدورة الثالثة عشر لـ"منتدى جيبكا" السنوي في مدينة جميرا بدبي، من 26 إلى 28 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، لبحث آفاق الروابط والتعاون بين دول الخليج والهند، في قطاع الصناعات الكيماوية والبتروكيماوية.

وكشف الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" عن مشاركة وزارء بارزين، ونخبة من القادة والخبراء العالميين في دورة هذا العام من المنتدى، الذي سُيعقد تحت شعار "تحقيق التحول والاستثمار"، من بينهم أمين سر "وزارة البتروكيماويات والكيماويات" في الهند راغافندرا راو.

وأكد "جيبكا" أهمية مشاركة الحكومة الهندية في المنتدى، باعتبار أن الهند ثاني أكبر مستورد للنفط الخام من منطقة الخليج العربي، وتستحوذ على 16% بالمئة من إجمالي الصادرات الكيماوية.

وتعليقاً على مشاركة الهند في المنتدى قال الأمين العام لـ"جيبكا" عبد الوهاب السعدون : "تعتبر الهند مركز عالمي من حيث الطلب واستيراد المنتجات الكيماوية والبتروكيماوية، ومن المتوقع أن يستمر هذا الطلب وينمو في المستقبل"، مضيفاً: "إن سوق الهند من أهم الوجهات التصديرية بالنسبة إلى منتجينا في دول الخليج".

ومن المتوقع أن يستقطب المنتدى 2,000 مشارك من 50 دولة، لتبادل الأفكار حول تعزيز الشراكات الاستراتيجية، واستراتيجيات التنويع والنمو في حقبة الثورة الصناعية الرابعة، وكذلك بحث التطورات والتغييرات في قطاع الكيماويات، ودوره الذي يزداد أهمية في المنطقة.

ويتضمن جدول أعمال "منتدى جيبكا" 4 ندوات متخصصة، تبحث فرص وتحديات التكنولوجيا الرقمية، وأمن الشبكات، والتجارة في زمن الحمائية المتنامية، بالإضافة إلى دور المرأة في قطاع البتروكيماويات والكيماويات.

وسيتم تخصيص جلسة تتناول الاقتصاد الدائري تحت عنوان كيف "نفكر دائرياً ونخطط للمستقبل"، توفر للحضور فرصة استثنائية للاطلاع على أحدث التحديات والتوجهات في هذا القطاع، وأفضل السبل لمعالجتها.

وتضم قائمة المشاركين في المنتدى الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس الإدارة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" يوسف البنيان ، والرئيس التنفيذي لـ"شركة أرامكو" أمين ناصر ، والرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة للاستثمار "مبادلة" مصبح الكعبي ، ووزير النفط البحريني الشيخ محمد بن خليفة بن أحمد الخليفة.

وتشكل منطقة الخليج العربي مركز ثقل لإنتاج النفط الخام والمنتجات الكيماوية والبتروكيماوية على مستوى العالم، كما تلعب دوراً هاماً وبارزاً في تنمية قطاع الطاقة بالهند.

وفي هذا الإطار تم الإعلان عن عدد من الشراكات الاستراتيجية بين الهند والخليج، ففي يونيو (حزيران) الماضي، أبرمت كل من "أرامكو" السعودية وشركة بترول أبوظبي الوطنية " أدنوك " اتفاقاً مع اتحاد ثلاث شركات نفط هندية، لتطوير مجمع للتكرير والبتروكيماويات في الهند بقيمة 44 مليار دولار.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND