تنمية

آخر مقالات تنمية

توقع البنك الدولي أن تسجل الإمارات نمواً اقتصادياً بنسبة 2% العام الجاري



الاقتصادي – الإمارات:

 

توقع " البنك الدولي " أن تسجل الإمارات نمواً اقتصادياً بنسبة 2% العام الجاري، مقابل 0.3% العام الماضي، كما رجح نمو اقتصاد الدولة بنسبة 3.1% في العامين 2019 و2020، على خلفية ارتفاع أسعار النفط، وانتعاش قطاعات الاقتصاد الوطني.

وأشار البنك في تقرير "الرصد الاقتصادي للدول الخليجية" إلى أن الإمارات ودول المنطقة ستحقق استقراراً مالياً بحلول 2020، متوقعاً ارتفاع العائدات السيادية للإمارات مع ارتفاع أسعار النفط، وعائدات ضريبة القيمة المضافة.

وأكد التقرير أن الإمارات تحقق مراتب عالمية متقدمة في جودة البنية التحتية، مبيناً أن الدولة أنفقت 7 مليارات دولار عليها العام الماضي (مايعادل 2% من إجمالي الناتج المحلي).

وأشاد تقرير "البنك الدولي" بقرارات التحفيز الاقتصادي الرامية لتحسين مناخ الاستثمار في الدولة، كالسماح للأجانب بتملك نسبة 100% في المشروعات والشركات، ومنح المستثمرين إقامة لمدة 10 سنوات، وصياغة مشروع قانون لإفلاس الشركات منذ 2016.

ولفت التقرير إلى أهمية قرارات المساواة في الأجور بين الجنسين، مشيراً إلى أن الإمارات تتيح الفرصة للنساء لممارسة الأعمال وتقلد المناصب العليا، وتقدم مثالاً يحتذى به بين الدول الخليجية.

وقال التقرير إن الإمارات تعافت من بطء النمو العام الماضي، وإن القطاع غير النفطي سجل نمواً بنسبة 3.3% في الربع الأول من العام الجاري، بفعل التأثير الإيجابي لارتفاع أسعار النفط العالمية وتحسن الأحوال الاقتصادية العالمية.

ولفت التقرير إلى خطة التحفيز الاقتصادي في دبي، والتي خصصت فيها 20% من المناقصات العامة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة، ما يعطي حوافز لنحو 1,000 شركة ناشئة تقع في الإمارة، واستقطاب المزيد من الاستثمارات الأجنبية للقطاع العقاري.

وأعلنت من جانبها أبوظبي حزمة تحفيز اقتصادي أيضاً بقيمة 50 مليار درهم، لتعزيز النمو الاقتصادي في الإمارة، عبر دعم مشروعات البنية التحتية والصناعة والمشروعات الصغيرة والمتوسطة والمشروعات الاجتماعية، وتوفير 10 آلاف فرصة عمل للمواطنين.

وتوقع مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى في "صندوق النقد الدوليجهاد أزعور مؤخراً نمو اقتصاد الدولة ككل بنسبة 3.4% خلال العام المقبل.

ومن المنتظر أن يشهد النشاط الاقتصادي في الدولة زخماً تدريجياً خلال الأعوام القادمة، مدعوماً بالاستثمار المتزايد في معرض "إكسبو 2020 دبي"، وارتفاع أسعار النفط، وتسهيل إجراءات التكامل المالي، ونمو الاستثمار في البنى التحتية، وغيره من العوامل العالمية.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND