تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

سيجري تزويد حديد حماة بـ6 آلاف طن خردة شهرياً



الاقتصادي – سورية:

 

 
كشفت "الشركة العامة للمنتجات الحديدية والفولاذية بحماة" عن رفع سعر الخردة التي تشتريها 40 ألف ليرة للطن دفعة واحدة، متوقعةً أن تضطر لرفع سعر الطن من مادة البيليت والحديد المبروم في السوق السورية.

ونقلت صحيفة "الوطن" عن التنظيم النقابي بالشركة قوله، إن رفع سعر طن الخردة سيشجع مافيات تهريب الحديد في البلدان المجاورة لتوريد المادة إلى سورية، كون سعرها محلياً أصبح أعلى بكثير.

ووقعت الشركة قبل أيام عقداً جديداً مع "اللجنة السورية لاستجرار الخردة"، نص على تزويد الأولى بـ6 آلاف طن من الخردة شهرياً ولكن بسعر 77,500 ليرة للطن متضمناً 2,500 ليرة نسبة الضرائب، بعدما كان سعر الطن 35 ألف لليرة.

وجرى الاتفاق على شرط جزائي أيضاً، بحيث تشتري "حديد حماة" طن الخردة بسعره السابق أي 35 ألف ليرة بحال قامت اللجنة بتوريد أقل من 4 آلاف طن حتى لو بكيلو واحد، وتم حصر استجرار الخردة من شركات القطاع العام باللجنة بدل الاستجرار المباشر.

ولم تحصل الشركة على طن خردة واحد منذ أكثر من شهرين، رغم بلاغات "رئاسة مجلس الوزراء" بإلزام شركات القطاع العام بتوريد الخردة لشركة "حديد حماة" حصراً، وفق ما أضافته الشركة.

وخفضت "حديد حماة"، والتي تعد الشركة الحكومية الوحيدة بإنتاج الحديد، أمس أسعار مبيع الطن الواحد من مادة الحديد المبروم بـ15 ألف ليرة، وحديد البيليت بـ20 ألف ليرة عن أسعارها المعلنة سابقاً في 11 الشهر الجاري.

وأوضحت الشركة في نشرة الأسعار الصادرة عنها أن سعر طن الحديد المبروم من أرض الشركة هو 345 ألف ليرة، بينما كان 360 ألف ليرة، وطن الحديد المبروم متوسط الشد 335 ألف ليرة بعدما كان 350 ألف ليرة.

وتتألف الشركة من عدة معامل هي معمل الصهر والتي تعد الخردة مادته الأولية الأساسية، ومعمل القضبان الفولاذية، ومعمل الأنابيب المعدنية المتوقف من 2005 لانعدام جدواه الاقتصادية، ومعمل الشهيد باسل الأسد للمطروقات الفولاذية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND