معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

أكد المشاركون في المنتدى على أهمية التوجه نحو الاقتصاد الدائري



الاقتصادي:

 

دعا وزير النفط البحريني الشيخ محمد بن خليفة بن أحمد الخليفة خلال فعاليات "منتدى جيبكا" السنوي، قادة قطاع الكيمياويات في دول " مجلس التعاون الخليجي " إلى تعميق علاقات التعاون، وتبني المبادرات الإبداعية لمواجهة التحديات العالمية التي يواجهها القطاع.

وشدد الوزير البحريني في كلمته الافتتاحية لفعاليات الدورة الثالثة عشر من "منتدى جيبكا" السنوي، على ضرورة توحيد الجهود وتركيزها للتوجه نحو الاقتصاد الدائري في عمل قطاع الكيماويات والبتروكيماويات، للحد من النفايات، وتخفيف الآثار السلبية للقطاع على البيئة.

وأضاف أن الرؤية الحكيمة والقيادة التنفيذية القوية، من الأمور الأساسية التي تسهم في تحقيق الاقتصاد الدائري، والوصول إلى مستويات جديدة من النمو المستدام، مشيراً لأهمية الاستفادة من الدور الرئيسي الذي تلعبه دول الخليج في تلبية الطلب العالمي على منتجات القطاع.

وحث وزير النفط البحريني قادة قطاع البتروكيماويات والكيماويات للاستفادة من موجة الابتكار التكنولوجي، والاعتماد  على التكنولوجيا الرقمية والفيزيائية بما يواكب "الثورة الصناعية الرابعة"، مع الاهتمام بقضايا الأمن والتميز التشغيلي.

ومن جانبه، قال نائب رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي للشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" ورئيس مجلس إدارة الاتحاد الخليجي للبتروكيماويات والكيماويات "جيبكا" يوسف البنيان: "يتعين على الجهات الفاعلة في قطاع الكيمياويات الإقليمي والعالمي، تركيز جهودها على تحسين قائمتها من المشاريع، وتعزيز  التنافسية، واتخاذ التدابير التي تضمن تحقيق النمو، لمواجهة تحديات القطاع".

وتابع: "يجب أن نتعاون معاً من خلال إنشاء الشراكات القيّمة والمربحة"، لافتاً إلى أن التعاون مع شركات النفط العالمية وشركات النفط الوطنية في أميركا الشمالية وآسيا، والاستثمار في البحث والتطوير، والرقمنة وتحسين العلاقات مع العملاء، سيسهم في تعزيز حجم العمل والقيمة الناتجة عنه.

وبدوره أكد وزير الكيماويات والبتروكيماويات في الهند راجافيندرا راو أن الهند تمثل واحدة من أسرع الأسواق نمواً في العالم في مجال التكرير والمنتجات الكيماوية، وتناول في الكلمة التي ألقاها بالمنتدى موضوع "تنفيذ التحول والاستثمار في النمو"، حيث سلط الضوء على القضايا التي يحتاجها القطاع، بدءاً من الفرص الصناعية العالمية في الهند، وانتهاءً بآفاق النمو الإقليمية، والتغيرات الأساسية ضمن خيارات العملاء.

وتضمن جدول أعمال منتدى "جيبكا" الذي عقد تحت شعار "تحقيق التحول والاستثمار"، في مدينة جميرا بدبي، فعاليات مميزة أخرى بما في ذلك ندوة حول الاقتصاد الدائري، وأربع دورات رئيسية مخصصة للرقمنة، والأمن من القرصنة الالكترونية، والمرأة في الصناعة، والصناعة الكيمياوية العالمية في عصر الحمائية.

وضمت قائمة المشاركين في المنتدى الذي استمر من 26 إلى 28 نوفمبر (تشرين الثاني) الجاري، الرئيس التنفيذي ونائب رئيس مجلس الإدارة في الشركة السعودية للصناعات الأساسية "سابك" يوسف البنيان، والرئيس التنفيذي لـ"شركة أرامكو" أمين ناصر، والرئيس التنفيذي لقطاع البترول والبتروكيماويات في شركة مبادلة للاستثمار "مبادلة" مصبح الكعبي.

وتشكل منطقة الخليج العربي مركز ثقل لإنتاج النفط الخام والمنتجات الكيماوية والبتروكيماوية على مستوى العالم، كما تلعب دوراً هاماً وبارزاً في تنمية قطاع الطاقة بالهند.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND