قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

يمكن للعميل تتبع طلبيته من لحظة خروجها إلى لحظة تسلمها



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

تشهد الساحة العربية نمواً متسارعاً في ريادة الأعمال القائمة على تقديم خدمات الشحن والتوصيل الآمن والسريع للعملاء عبر منصات وتطبيقات تعمل على الهاتف المحمول، ما دفع رائد الأعمال المصري محمد عزت إلى تطبيق نفس التجربة في مصر، وبدأ العمل على تأسيس شركة تكون بمثابة وسيط لتوصيل الطلبيات من الشركات إلى عملائها، فكانت "شركة بوسطة".

انطلقت الشركة في 2016، متخذة من القاهرة مقراً لها، وتختص بتقديم الخدمات اللوجستية للشركات الأخرى، وتساعدها بتسيير عملها المتمثل بتوصيل الطلبات والمنتجات للعملاء عن طريق تطبيق خاص بالشركة يعمل على الهاتف المحمول، وتصل الطلبية للعميل خلال فترة زمنية لا تتجاوز ساعتين. وللحصول على خدمات الشركة المصرية، يتقدم العملاء من أصحاب الشركات بطلب يشمل معلومات عن شركاتهم، وبعد التأكد من صحتها يحصلون على الخدمات المطلوبة.

كما يمكن عبر تطبيق "شركة بوسطة" للعملاء والشركات إدارة وتتبع توصيل الطلبيات عبر متابعة خط سير الشحنة وهي في طريقها من الشركة إلى العميل. كما يتاح لأصحاب الشركات أن يطلبوا توصيل عدة شحنات في وقت واحد ولا يتطلب الأمر أكثر من تحديد ذلك عبر التطبيق، ويمكنهم  التواصل مع الشخص المسؤول عن التسليم للعملاء بسهولة.

وحصلت الشركة على تمويل من "شبكة المستثمرين العالمية" استخدمته في توسيع نشاطها بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بالإضافة إلى دعم خطة الوصول للسوق الإماراتي، كما تلقت "شركة بوسطة" استثمارات أخرى استخدمتها لتوظيف المزيد من الأشخاص وتكثيف استراتيجية التسويق الخاصة بها.

وتشهد "شركة بوسطة" نمواً سريعا في حجم الطلبيات التي توصلها وقاعدة العملاء من الشركات ويعمل المؤسس على مقابلة المزيد من المستثمرين للحصول على تمويل يمكنه من تطوير أدوات الشركة وزيادة عدد العاملين فيها. وتركز الشركة حالياً على تقديم خدماتها بسرعة أكبر للعملاء، ونجحت الشركة المصرية بكسب ثقة معظم الشركات العاملة في القاهر خلال مدة قصيرة، الأمر الذي مكنها من الصمود أمام المنافسين المتجهين للعمل في نفس المجال.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND