حكومي

آخر مقالات حكومي

سيكون التقرير أساساً ودراسةً موسعة لمقاربة تحديات اللغة العربية



الاقتصادي – الإمارات:

 

وجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس "مجلس الوزراء"، حاكم دبي، بالعمل على إطلاق "تقرير حالة ومستقبل اللغة العربية"، وذلك بالتزامن مع اليوم العالمي للغة العربية 18 ديسمبر (كانون الأول).

وبحسب تغريدة للشيخ محمد بن راشد على "تويتر"، فإن التقرير سيكون أساساً ودراسةً موسعة لمقاربة تحديات اللغة العربية بطريقة علمية تساعد على تطوير أساليب استخدامها وتعليمها وتمكينها كوسيلة للتواصل واكتساب المعرفة.

وكتب رئيس مجلس الوزراء "في اليوم العالمي للغة العربية .. تحتفي الإمارات مع العالم بهذه اللغة الخالدة.. دراسةً وبحثاً وعبر سياسات حكومية وثقافية متجددة.. لدينا أجندة وطنية للغة العربية ووجهنا بعمل المزيد من الدراسات والمبادرات لترسيخها لغة للحياة".

وأعلنت "وزارة الثقافة وتنمية المعرفة" تبنيها توجيه رئيس الوزراء بإصدار تقرير حالة ومستقبل اللغة العربية، وذلك خلال اجتماع "المجلس الاستشاري للغة العربية" الذي يعد جزءاً من الأجندة الوطنية لمئوية الإمارات 2071.

وقالت وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي إن التقرير سيكون نقطة انطلاق لمعالجة التحديات التي تتعرض لها اللغة العربية بطريقة علمية، كما سيكون حجر الأساس للأجندة الوطنية للغة العربية بأهدافها وأولوياتها المرتبطة مع مئوية الإمارات.

وستشكل الإصدارات الدورية للتقرير مرجعية حول وضع اللغة العربية من ناحية الاستخدام في البلدان العربية المختلفة، ومناهج وأساليب تعليمها، وعلاقتها مع اللهجات العامية، إضافة إلى دراسات عن استخدامها في الإعلام والإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي، وفي التأليف والترجمة.

وسيتطرق التقرير، الذي سيصدر أول مرة في 2019، إلى المرجعيات من خبراء عالميين في مجال اللغة العربية ودراسات حول تجارب لمبادرات ومؤسسات ودول أخرى، كما سيقدم آراء أخرى في طريقة تعاملها مع لغاتها الوطنية وتحديث طرق تعليمها وتعزيز استخدامها، وسيختتم بتوصيات مبنية على البيانات التي تم جمعها خلال فترة الأبحاث.

وتتضمن أولويات "أجندة مئوية الإمارات"، تأصيل عملية التعليم والتعلم، وتفعيل دور اللغة العربية في وسائل الإعلام، وإثراء اللغة العربية بالإنتاج الفكري والأبحاث العلمية، وترجمة الأعمال العربية إلى العالمية، ونقل العلوم والمعارف من اللغات المختلفة إلى اللغة العربية، والحفاظ على التراث الشعري والأدبي واللغوي، بالإضافة إلى نشر اللغة العربية لغير الناطقين بها.

واعتمد رئيس مجلس الوزراء في مارس (آذار) الماضي، إعادة تشكيل "المجلس الاستشاري للغة العربية"، برئاسة وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة الكعبي، وعضوية نخبة من الأكاديميين والمتخصصين بالشؤون العلمية والفكرية والتربوية، منهم مؤسس ورئيس مجلس إدارة "هيكل ميدياعبدالسّلام هيكل.

ويعمل مجلس اللغة العربية بتوجيهات الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، على دعم الجهود الرامية لتطبيق مبادئ وتوصيات "ميثاق اللغة العربية"، والحفاظ على سيادة اللغة العربية في الدولة، وتنسيق الجهود الحكومية في هذا المجال.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND