إدارة وريادة

  بالشراكة مع:

لتصبح الأعمال الصغيرة ناجحة في العموم يجب أن تكون قائمة على حل مشكلة أو تلبية احتياج



الاقتصادي – إدارة وريادة:

 

كثيراً ما يترد الشباب الذين يريدون بدء عملهم الخاص في إطلاق أعمالهم تحت مُسمى "لا نمتلك المال الكافي" أو "لا نعلم كيف نبدأ"، خصوصاً في عالم تستحوذ فيه العلامات التجارية الكبيرة على معظم الأسواق، وهو ما يجعل الأمر أكثر صعوبة. لكن بالرغم من ذلك، فإن بدء عمل خاص من الصفر ليس أمراً مستحيلاً، بل له مميزات عديدة، فنحن نعيش في عصرٍ مثالي لأصحاب الأفكار، حيث وفّر الإنترنت وصولاً منقطع النظير إلى العملاء والموارد، بغض النظر عن الخلفية الاجتماعية والاقتصادية.

لذا لم يُعد هناك حاجة كبيرة إلى مبالغ نقدية ضخمة لتحقيق النجاح، فقط تحتاج إلى بذل بعض الجهد، والعمل بذكاء. وفي هذا التقرير نقدم لك دليلاً شاملاً عن: كيف يمكنك أن تبدأ عملك الخاص من الصفر؟

– إجراء البحث

سنفترض أن لديك بالفعل فكرة مشروع ما، إلا أنها مجرد فكرة عامة ما زالت بحاجة إلى مزيد من المعلومات من أجل إتمام دراستها. لذا حتى تبدأ في تحديد مدى جدوى هذه الفكرة، عليك أولاً إجراء بعض البحث للوصول إلى مدى إمكانية نجاحها. كذلك ستحتاج إلى تجربة الفكرة أولاً قبل إطلاقها بهدف اختبار نجاحها المبدئي قبل أن تذهب أبعد من ذلك.

ولكي تصبح الأعمال الصغيرة ناجحة في العموم، يجب أن تكون قائمة على حل مشكلة، أو تلبية احتياج، أو تقديم منتج يريده السوق، وهناك عددٌ من الطرق التي يمكنك من خلالها تحديد هذه الأمور، أبرزها عمل أبحاث السوق، وتتضمن هذه العملية بعض الأسئلة التي يجب عليك البحث عن إجابات لها مثل:

هل هناك حاجة حقيقية لمنتجاتك/ خدماتك؟

من يحتاجها؟

هل هناك شركات أخرى تقدم منتجات/ خدمات مماثلة؟

ما حجم المنافسين؟

كيف ستطلق عملك في السوق؟

يجب عليك الإجابة عن تلك الأسئلة من خلال إجراء بعض الأبحاث، حتى تضمن أن هناك حاجة إلى فكرتك قبل الانتقال إلى الخطوة التالية.

2 – ضع خطة

أنت بحاجة إلى خطة في حال أردت جعل فكرة مشروعك حقيقية، حيث إن خطة العمل هي الخطوة الواقعية الأولى التي ستوجه عملك من مرحلة البدء إلى مرحلة التأسيس والنمو التجاري بعد ذلك، وهو أمر لا مفر منه بالنسبة لجميع الشركات الناشئة على الأخص إذا كنت تخطط للحصول على دعم مالي من أحد المستثمرين أو الانضمام إلى أحد برامج حاضنات أو مسرعات الأعمال.

في هذه الحالة، يجب أن تكون خطتك شاملة لكل جوانب العمل على المدى الطويل، مثل إدارة الموارد، الإدارة، الخدمات والمشروعات التي ستعمل عليها، المصروفات الشهرية والخطط المالية، وغيرها من الأمور التي يجب أن تشملها خطة عملك.

3- خطط لأموالك

لا يتطلب بدء عمل صغير الكثير من المال، لكنه يشمل استثماراً أولياً، بالإضافة إلى أنه يتطلب بعض القدرة على تغطية النفقات الجارية قبل أن تبدأ في جني الأرباح.

لذا، عليك أن تقوم بالتخطيط لأموالك أولاً، ويمكنك أن تفعل ذلك من خلال وضع جدول بيانات يقدِّر تكاليف بدء التشغيل لمرة واحدة لنشاطك التجاري بحيث يشمل التصاريح، المعدات، الرسوم القانونية، التأمين، إنشاء علامة تجارية، أبحاث السوق، المخزون، الأحداث الافتتاحية الكبرى، وما إلى ذلك.

بعد ذلك طبّق الأمر على الأموال التي ستحتاجها للحفاظ على استمرارية عملك لمدة 12 شهراً على الأقل مثل الإيجار، المرافق، التسويق، الإنتاج، نفقات السفر، رواتب الموظفين، وما إلى ذلك.

هذه الأرقام مجتمعة من شأنها أن توضح لك الاستثمار الأولي الذي ستحتاجه، كما ستجعلك قادراً على التخطيط له والتحكم فيه.

بعد أن يصبح لديك رقم تقريبي للتكاليف، سيكون هناك عدد من الطرق التي يمكنك من خلالها تمويل مشروعك الصغير مثل طلب تمويل من مستثمر، أو عمل قروض تجارية صغيرة، إلا أنه من الأفضل السعي للحصول على استثمار أو الانضمام إلى أحد برامج حاضنات الأعمال حتى لا تتحمل مخاطر رد ديون القروض في حالة عدم تحقيق أهداف المشروع.

4- اختر الإطار القانوني:

هناك العديد من الأشكال القانونية التي تتخذها الأنشطة التجارية وفقاً لطبيعة كل منها وحسب عدد المؤسسين، على سبيل المثال يمكن أن تصبح فكرتك ملكية فردية تملكها أنت فقط، ويمكن أن تكون شراكة ذات مسؤولية محدودة أو مساهمة إذا كنت تفكر في أن تخضع للطرح العام في المستقبل. أياً كان الإطار القانوني الذي ستختاره، يجب عليك أولاً دراسته ومعرفة الفارق بين الأشكال القانونية وبعضها حتى تختار الإطار الأنسب لك.

أيضاً يمكنك اختيار إطار عمل مبدأي ثم تغييره في المستقبل مع نمو أعمالك بناءً على نشاطك التجاري وطبيعته. كذلك يجب عليك الحصول على الاستشارات القانونية سواءً من المسؤولين عن إنشاء الشركات أو المحاسبين القانونيين للتعرف على الخطوات التي يجب عليك اتباعها في بداية عمل شركتك حتى تضمن أن كل شيء يسير وفق خطة العمل دون عائق.

5 – اختيار الاسم التجاري

يلعب اسم نشاطك التجاري دوراً في كل جانب من جوانبه تقريباً، لذا يجب عليك اختيار الاسم المثالي، وهو ما يتطلب التفكير في جميع الآثار المحتملة عند اختيار اسم نشاطك التجاري.

بعد اختيار اسم النشاط التجاري، ستحتاج إلى التحقق من مدى إتاحته أو استخدامه، ثم بعد ذلك ستحتاج إلى تسجيله. ويجب على مالك الشركة تسجيل اسم نشاطه التجاري بشكل قانوني أولاً حتى لا يتعرض لمخاطر سرقته بعد ذلك، وعادةً ما تقوم الشركات الصغيرة بتسجيل اسم نشاطها التجاري عند تقديم أوراق الترخيص والتسجيل الضريبي.

ولا تنس أيضاً البحث عن مدى توفر نطاق إلكتروني للاسم الذي اخترته، وتتأكد من أنه متوافر بسعر جيد، وفي الوقت ذاته سهل ومثالي.

6- التسجيل واستخراج التصاريح

الإجراءات الإدارية جزء مهم من العملية عندما تبدأ مشروعك الخاص، وهناك مجموعة متنوعة من تراخيص الأعمال الصغيرة التي قد تنطبق على وضعك، وهذا يتوقف على نوع العمل الذي تبدأه، والمكان الذي توجد فيه.

سوف تحتاج إلى البحث عن التراخيص والتصاريح التي تنطبق على عملك أثناء عملية البدء، وهي عملية مهمة كي يكون عملك قانوني ومحمي في الوقت ذاته.

7 – اختر نظام محاسبة مناسب

تعمل الشركات الصغيرة على نحو أكثر فعالية عندما تكون هناك أنظمة تحدد العمل بها، وأحد أهم الأنظمة للشركات الصغيرة هو نظام المحاسبة. ويُعد هذا النظام ضرورياً لإنشاء وإدارة ميزانيتك، وتعيين أسعارك، وإجراء الأعمال التجارية مع الآخرين، وتقديم سجل الضرائب الخاص بك.

يمكنك إعداد نظام المحاسبة الخاص بك بنفسك، أو الاستعانة بمحاسب محترف، أو استخدام أحد التطبيقات الإلكترونية التي تناسب الشركات الناشئة مثل "DUE" أو "Wave Apps" التي يمكن استخدام أي منهما مجاناً.

8- تجهيز موقع عملك

يُعد إعداد مكان عملك أمراً مهماً لتشغيل نشاطك التجاري، سواء كان لديك مكتب منزلي، أو مساحة عمل مشتركة، أو حتى موقع إلكتروني للبيع بالتجزئة.

ينبغي عليك التفكير في موقعك والمعدات التي تحتاجها، وعليك أيضاً التأكد من أن موقع نشاطك التجاري يتماشى مع ما تقوم به، ولا تنس أن أفضل شيء يمكنك تقليل التكاليف من خلاله الآن، هو أن تنقل عملك إلى الإنترنت وتديره عن بُعد.

9 – إعداد فريق قوي

إذا كنت ستقوم بتعيين موظفين، فقد حان الوقت لبدء العملية. تأكد أولاً من أنك تأخذ الوقت الكافي لتحديد الخانات الوظيفية التي تحتاج إلى سدها، وتحديد مسؤوليات الوظيفة، والراتب الذي تستطيع تحمله، ومؤهلات الموظفين وما إلى ذلك.

وإذا لم ترغب في التوظيف بشكل تقليدي، أو لا تستطيع تحمل نفقاتهم العالية، يمكنك بدلاً من ذلك الاستعانة بمصادر أخرى للعمل مثل مواقع العمل الحر كموقع "مستقل" أو "خمسات"، حيث ستجد عبر هذه المواقع الكثير من أصحاب الخبرات والمهارات العالية الذين يمكنك تعيينهم عن بُعد سواء لمهمة واحدة، أو بشكل مستمر.

10- ترويج نشاطك

بمجرد أن يبدأ نشاطك التجاري، سوف تحتاج إلى البدء في جذب العملاء، وهو ما يتطلب إنشاء خطة تسويق جيدة، واستكشاف أكبر عدد ممكن من الأفكار والقنوات الفعالة، حتى تتمكن من تحديد كيفية الترويج لأعمالك على نحوٍ أكثر فعالية.

بمجرد الانتهاء من أنشطة بدء الأعمال هذه، ضع في اعتبارك أن النجاح لا يحدث بين عشية وضحاها. فقط استخدم الخطة التي قمت بإنشائها للعمل باستمرار، وقم بتطويرها بشكل مستمر حتى تزيد من فرص النجاح.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND