آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

كونوا صادقين مع أنفسكم وكل شيء سيكون على ما يرام



الاقتصادي – خاص:

 

 

ولدت مقدمة البرامج والممثلة الكوميدية إلين دي جينيريس عام 1958 بولاية لويزيانا الأميركية، ولم تستكمل دراستها في "جامعة نيو أورلينز"، إذ بقيت فيها فصلاً دراسياً واحداً، توجهت بعده للعمل بمهن متعددة كطلاء المنازل وبيع المكانس.

ومع بداية عام 1980 بدأت دي جينيريس محاولاتها للعمل كفنانة كوميدية في نوادي "ستاند أب كوميدي"، ومع حلول عام 1984، أقامت عدة عروض جوّالة، وفازت من قبل "شبكة شوتايم"  التلفزيونية الأميركية بلقب "أكثر شخص هزلي في أميركا".

والتحول في حياة دي جينيريس جاء عام 1994، عندما أسندت لها بطولة مسلسل "سيت كوم" الكوميدي، ثم في وقت لاحق من نفس العام قدمت حفل جوائز "إيمي" التليفزيونية.

وعام 2014 دخلت الممثلة الكوميدية الأميركية حديث الصحف والناس من جديد كصاحبة أشهر صورة "سيلفي"، التقطتها بشكل عشوائي خلال تقديمها لحفل جوائز "الأوسكار"، وكانت الصورة تضم عدد من نجوم هوليوود إلى جانبها، مثل جينيفر لورانس وبرادلي كوبر وميريل ستريب، وأعيد تغريد الصورة أكثر من 3 آلاف مرة عبر "تويتر".

في 2009، وقفت دي جينيريس على منبر "جامعة تولين" الأميركية، لتلخّص للطلاب الخريجين تحدياتها ومسيرتها والمعنى الحقيقي للنجاح، عبرخطاب كان نصه:

وأنا بعمركم  كنت أعرف من أنا ولكن لم يكن لدي أي فكرة عما أريد القيام به في حياتي، وفي النهاية أدركت أنني بهذه الطريقة من التفكير أغرق نفسي بالخجل والخوف، لدرجة تمنعني من التمتع بالحياة، وبعدها قررت الخروج مما كنت عليه وتحويله إلى نجاح، وبدأت أصنع شخصيتي التي أحب كما أريد أنا.

وبمراحلي العمرية المبكرة اعتقدت أن النجاح شيء مختلف، وكنت أفكر دائماً بأنه يعني أن أكون مشهورة وأدخل عالم النجومية وأصبح بطلة في الأفلام عندما أكبر، أو أن يكون كل العالم متاح لي وطوع أفكاري. أتنقل أينما أشاء وأقود السيارت الفاخرة وأفعل ما يحلو لي.،الكثير من الناس يفكرون بهذه الطريقة ويعتقدون أن معنى النجاح يقتصر على ذلك، لكن الأمر ليس بهذه البساطة والسهولة.

وفكرتي عن النجاح أصبحت مختلفة اليوم، وكلما  تقدمتم بالعمر ستدركون أنه لا يمكن تعريف النجاح بطريقة واحدة، وهو لا يختلف فقط من شخص لآخر، إنما أيضاً يختلف بالنسبة للشخص من مرحلة إلى أخرى.

إن أهم معاني النجاح في حياتكم هي أن تعيشوا بنزاهة، بعيداً عن التنازل لضغط الآخرين سيما الأقران، وألا تكونوا إلا ما أنتم فعلاً تريدون وتحبون، لا كما غيركم يريد ويحب، والنجاح أيضاً أن تعيشوا حياتكم كأشخاص لا يشبهون الآخرين على الإطلاق وبنفس الوقت متعاطفين مع الجميع وقادرين على المساهمة بصنع شيء جميل لمن حولهم.

ولتحققوا نجاحاً في حياتكم، اتبعوا شغفكم وحافظوا على الوضوح في حياتكم بكل ما تفعلون، ولا تتبعوا طريقاً جاهزاً رسمه شخص آخر قبلكم.

ونصيحتي الأخيرة: كونوا صادقين مع أنفسكم وكل شيء سيكون على ما يرام وستكون الهواجس والمخاوف في أدنى حدودها حتى فيما يخص المستقبل.

أعلم أن الكثير منكم قلقون بشأن المستقبل، لكن لا داعي للقلق طالما أنكم من الآن بدأتم بمسار صحيح، والأهم من ذلك ألا تجعلوا الخوف يسيطر عليكم وعلى وقتكم فلا تستطيعون أن تعيشوا حاضركم جيداً، ولا أن تخططوا للمستقبل.

ومهما حدث في طريقكم، تذكروا أنه كلما تخطيتم مرحلةً قاسية بحياتكم، عليكم التفكير بأنكم نجوتم من إعصار، ولا تفكروا بحجم الخسائر، فكل الأمور على ما يرام طالما أنكم ناجون، وبالطبع المصاعب والمشاكل التي تتخطونها، ستعلمكم دروساً جديدة، لن تحصلوا عليها لو أن حياتكم تسير كخطٍ مستقيم.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND