قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

حصلت الشركة على تمويل أولي تجاوزت قيمته المليون جنيه



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

إن لم تجد أفكار واتجاهات الشباب طريقاً إلى التطبيق بالمجتمعات التي تولد فيها، فلماذا لا تحول بطريقة بسيطة إلى مشروع ريادي يحقق الأرباح، بهذه الفكرة بدأ المهندس المصري أحمد رضا طريقه الريادي وترك العمل بتخصص هندسة الاتصالات عام 2009 ليؤسيس مشروعاً يقوم على طباعة صور وكلمات شبابية وأفكار واتجاهات تخص الشباب المصري بشكل رئيسي والشباب العربي بشكل عام على الملابس والقمصان والأكواب وغيرها.

وانتهى الأمر بإطلاق "شركة ناس ترندز" التي تعنى بتلك الأمور وتتيح لعملائها المشاركة بإرسال أفكارهم الخاصة للشركة لطباعتها على المنتجات المختلفة. وتشارك رضا مع أربعة أصدقاء له وضع كل منهم مبلغ 10 آلاف جنيه كرأس مال، فبدأت الشركة عملها بشكل مبدئي.

ولم يكن لدى "شركة ناس ترندز" مكاناً واسعاً لعرض منتجاتها في 2009، وكان الفريق يعرض المنتجات بمحل صغير لبيع الملابس. وفي 2010، بدأت الشركة المصرية الناشئة تقدم منتجاتها بشكل فعلي وتراوح الأداء بين النجاح والفشل، إذ نجحت المنتجات الصيفية بشكل جيد وحققت انتشاراً واسعاً، بينما لم تلقَ المنتجات الشتوية ذات الرواج.

وبقدوم عام 2011، طرحت الشركة قمصانا تحمل شعار "في حب مصر"، وباعتها بشوارع مصر وعبر محل بأحد الأسواق التجارية، مما جعل الكثير من الشباب المصريين يقبلون على ارتداء القمصان التي تنتجها الشركة، كما ساهم ارتداء بعض المطربين الشباب لقمصان "شركة ناس ترندز" في الترويج لها بين الشباب الأمر الذي خلق لها شهرة كبيرة بزمن قياسي.

والإقبال الكبير على منتجات الشركة عزز وجودها في السوق ومكنها من المنافسة، كما حصلت على أول تمويل لها  بقيمة 1.3 مليون جنيه، استطاعت بعدها من تغطية كامل التكاليف التي تكبدتها ثم الانطلاق بمرحلة جني الأرباح بشكل ثابت.

وتضاعفت القيمة السوقية للشركة في الأعوام الأخيرة مع توسّع الأسواق التي تعرض فيها منتجاتها، وحققت نمواً سنويا يقترب من الـ 100%، الأمر الذي جعلها تتوسّع خارج مصر إلى السوق السعودية عام 2016. وتسعى الشركة لدخول أسواق جديدة في معظم الدول العربية، عبر التجارة الإلكترونية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND