إدارة وريادة

  بالشراكة مع:



الاقتصادي – إدارة وريادة:

 

انقضت تلك الأيام التي كان يعتبر فيها العمل الحر اختياراً مهنياً غير صائب، فقد نال العمل عن بُعد اليوم شعبية كبيرة عند الشركات التي تتبنى المرونة في سياستها. وبعد تزايد طلب الشركات على المستقلين الذين يعملون عن بُعد، اتجه كثيرٌ من المحترفين إلى العمل الحر إما بجانب عملهم بدوامٍ كامل أو جزئي أو حتى بدلياً عنهما، وذلك لما يحويه نمط العمل التقليدي من تحديات ومتاعب.

وحسب ما أورده تقرير شركة Paypal عن سوق العمل الحر في الهند، فإن كثيراً من المستقلين قد توجّهوا بالفعل إلى العمل الحر في المجالات التقنية والإدارية مثل تطوير الويب وتطبيقات الهاتف، وتصميم واجهات المواقع الإلكترونية، وإدخال البيانات، وتصميم الجرافيك، والمحاسبة والاستشارات، والترجمة وصناعة المحتوى، والتسويق الرقمي وغيرها، هذا بجانب تقديم الخدمات المصغّرة للمهام متواضعة الميزانية.

أشار التقرير كذلك إلى أن أغلب من توجّهوا للعمل الحر تعرفوا عليه من الأصدقاء أو أفراد العائلة أو منصات التواصل الاجتماعي والعمل الحر. وكانت من أهم دوافعهم الرغبة في مضاعفة دخلهم المالي، والمرونة في ساعات ومكان العمل، وإمكانية اختيار مَن يعملون معهم.

ولا يعني كونهم يعملون بشكل حر أنهم أقل كفاءة أو خبرة من أقرانهم العاملين بدوامٍ كامل أو جزئي، فسوق العمل الحر سوقٌ عالمي يتسم بتنافسية عالية، ولكي يحصل المستقل على عميل دائم عليه أن يمتلك مهارات تقنية وشخصية مميّزة.

ولكونك رائداً للأعمال، فإنك تعلم قدر التحديات التي تواجهك لكي يستمر العمل وتحقق أهدافك فيه، خصوصاً إذا كنت بحاجة إلى تقليل المصاريف وإنجاز المهام بكفاءة أعلى وتفويض بعضها إلى أشخاص موثوقين لكي تتفرّغ أنت لمهام أكثر أولوية.

لذا، فإنه ينبغي عليك أن تسلك طريق آلاف الشركات الناشئة (والكبرى) من قبلك وتخطّط للاستعانة بالمستقلين. فهم اليوم -أكثر من أي وقت مضى- يسهمون بشكل كبير في تطوّر ونموّ المشاريع، سواء كان عملهم داخل حدود بلادهم أو خارجها. إليك أهم الأسباب التي تدفعك للعمل مع المستقلين:

1- تقليل المصروفات

الاستقرار المادي أحد أهم الجوانب لأي مشروع ناشئ لضمان استمراره. ففي الأيام الأولى لمشروعك، ستحتاج إلى إدارة دقيقة ومحكمة للميزانية، بجانب بذل مجهود ضخم في الحصول على تمويل استثماري جيد لمشروعك.

وأحد المميزات التي يمنحها الاستعانة بالمستقلين هو التوفير في مصروفاتك، بالتزامن مع إنجاز الأعمال بكفاءة عالية، وفي وقت يسير. وهذا ما يقودنا إلى النقطة التالية:

2- إتمام المهام بشكل أسرع وأكفأ

عندما تستنتج احتياجك إلى موظّف ما، فإن أول ما يخطر ببالك هو حساب كم من الوقت والمال والمجهود ستحتاج هذه العملية لتنفيذها، ويزيد الأمر سوءاً إذا كانت الحاجة إلى الموظف عاجلة وحرجة.

تعيين موظّف بدوام كامل يُعد مغامرة طويلة من الأفضل أن تتجنب خوضها الآن، خصوصاً إذا كنت تجهل هل ستُسعفك موارد شركتك المالية، أم هل سيتمكن هو من إضافة قيمة للشركة ويؤمن برؤيتها وهدفها أم لا. وإذا لم يكن على المستوى المطلوب، فكيف ستجد بديلاً بأسرع وقت؟

ضيق الوقت والحاجة المُلحّة لتسيير العمل في هذه المرحلة لا يسمح برفاهية البحث المطوّل، وخوض إجراءات مقابلات شخصية واختبارات تقييم الأداء للتأكّد من ملائمة المترشح للمنصب المطلوب، وعلى النقيض تماماً، فالمستقلّ يمكنه البدء في العمل فور إتمامه للمقابلة الشخصية الأولى.

3- مشروعك بحاجة إلى المرونة

باختيارك لمُستقلٍ لأداء الوظيفة، فأنت تتخلّص من الالتزام الذي يأتي من وراء تعيين موظف بدوام كامل ومرتب محدد. فيمكنك الاستعانة بمستقل للعمل على مشروع معين فقط، أو لفترة محدودة من الزمن.

فإذا وجدت أنك تعمل بشكل جيد مع مستقل ما، فإن بإمكانك في النهاية تقديم عرض عمل إليه. وإن لم يكن، فبإمكانك تعيين غيره. وبهذا تكون قد جرّبت عدداً كافياً من الموظّفين قبل إحضارهم لشركتك والالتزام تجاههم.

وعلى صعيد آخر، عمل المستقلين عن بُعد يوفّر عليك مساحة وأدوات عمل ومصروفات أخرى كثيرة قد تكون في غنى عنها.
4- المستقلّون يهتمون بالنتائج

يعتمد نظام العمل بدوام كامل أو جزئي على الالتزام بالحضور والعمل لعدد محدد من الساعات يومياً، ولذلك فكثيراً ما يصيب الموظّفين السأم، كما تشغل مسألة الوقت جزءاً كبيراً من تركيزهم لأنها تمثّل جزءاً من رواتبهم وحوافزهم.

في حين أن المستقلّين لا يشغلهم كثيراً الحضور والتغيّب، كل ما يشغل تفكيرهم فقط إتمام الوظيفة الموكّلة إليهم بكفاءة، حيث سيتم تقييمهم بناءً عليها كما سيحصلون على مقابل مادي نظير إتمامها بشكل جيد.

5- المستقلّون متخصّصون

عندما تقوم باختيار مستقل، فأنت تمتلك خيارات كثيرة من المحترفين والمهرة من ذوي الخبرات الواسعة، أكثر من تلك التي تمتلكها إذا كنت تبحث عن موظّف دائم.

بالإضافة إلى ذلك، فالمستقل يُحاسب بالساعة، أو بالمشروع، أو بفترة زمنية محددة، لذا يركّز على تقديم أفضل أداء ممكن، وعليه فإن الشركة تحصل على نتائج أفضل وأدق.

وبهذا تستطيع الشركة مثلاً أن تعمل مع مطوّرين ومبرمجين واسعي الخبرة لإتمام مشروع بعينه، أو الاستعانة بخبير تسويق لوضع خطة تسويقية دقيقة، دون الحاجة لتعيينهم بشكل كامل.

وإذا كنت تتساءل من أين يمكنك العثور على مستقل لإتمام بعض المهام أو لشغل منصبٍ في شركتك، فبإمكانك البحث على "منصة مستقل" المتخصصة في ربط أصحاب المشاريع بالمستقلين، والتي توفّر عددًا ضخمًا من المستقلين من كافّة المجالات. كل ما عليك هو نشر مشروعك وتحديد الميزانية، ثم تتلقّى العروض من المستقلين والاختيار من بينهم.

أما إذا كنت ترغب في الحصول على خدمات مصغّرة فيمكنك استخدام "منصة خمسات" حيث تسمح لك بشراء خدمات مصغرة تبدأ من 5 دولارات لإنجاز مهامك بسهولة في الوقت المطلوب.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND