قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

اعتمد المؤسس على التمويل الذاتي لتوسيع نشاط منصة في الخدمة



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

دخول عالم ريادة الأعمال عبر تقديم خدمات الصيانة المنزلية، جذب العديد من رواد الأعمال العرب واتسعت ساحة المنافسة بين الشركات والمنصات العاملة في هذا الميدان، وعندما أراد رائد الأعمال المصري عمر رمضان الخروج من نطاق العمل في الشركات الكبرى وتأسيس عمله الخاص، توجه إلى نفس المجال وأطلق "شركة في الخدمة" التي تعنى بتقديم خدمات الصيانة المنزلية للعملاء.

بدأت "شركة في الخدمة" نشاطها عام 2014، وتعمل عبر منصة إلكترونية تمثل سوقاً تربط بين العملاء ومقدّمي خدمات الصيانة المنزلية. وتوظّف الشركة المصرية 10 أشخاصٍ مؤهّلين للعمل في السباكة والكهرباء والنجارة وصيانة أجهزة التكييف، ويتاح طلبهم يومياً بين الساعة التاسعة صباحاً إلى الخامسة عصراً فقط في ضواحي القاهرة الجديدة وحي المعادي ومصر الجديدة ويمكن طلبهم عبر الإنترنت أو الهاتف.

بعد الطلب، يصل الفنّيون إلى المنزل خلال مدة أقصاها ساعة، وإذا تأخروا عن الموعد يخصم مبلغ 30 جنيهاً مصرياً من أجرهم كما يتمّ الاتّصال بالعميل للتأكّد من مستوى رضاه عن الخدمات. ويفرض رمضان على العاملين معه أن يشتروا درّاجةً ناريةً يستأجرها منهم بمبلغٍ يقارب دفعة التقسيط الشهرية، بحيث يحصل العاملون على الدرّاجة النارية بالمجّان تقريباً فيما يضمن المدير سرعة وسهولة تحرّك الفريق.

اعتمد رمضان على أمواله الشخصية في تأسيس شركته متبّعاً سياسة الحدّ من النفقات والاستفادة القصوى من الموارد، مخصصاً ما بين 56 و68 ألف دولار لتوسيع نشاط عمله واستقطاب موظفين جدد إلى الشركة، ووصل عدد الموظفين الكلي إلى 16 موظفاً.

ويعمل رمضان على تنمية الطلبات التي تتلقّاها منصته من 400 طلبٍ في الشهر ومن طلب واحد يومياً لكل فنيّ مشترك لديه، إلى 1,500 طلبٍ شهرياً، ما يعني زيادةً بنسبة 275%.

وفي هذا الإطار، يعمل مؤسس "منصة في الخدمة" على إطلاق خدماته بالساحل الشماليّ حيث يمضي الكثير من المصريين الأثرياء فصل الصيف، متوقّعاً أن يصل إلى معدّلات نموٍّ مرتفعة بسبب الحاجة إلى خدمات تكييف الهواء هناك. ووضع المؤسس خططاً لتوسيع نشاط الشركة إلى جميع المدن المصرية.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND