حكومي

آخر مقالات حكومي

تضم الدفعة الأولى من البرنامج 20 مواطناً



الاقتصادي – الإمارات:

 

 

أطلق الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، برنامج "خبراء الإمارات"، الذي يهدف إلى إعداد قاعدة متنوعة من الكوادر الوطنية الاستشارية لدفع عجلة التنمية في مختلف القطاعات بالدولة.

وحسب بيان اطلع عليه موقع "الاقتصادي"، تضم الدفعة الأولى من البرنامج 20 مواطناً ينخرطون في فعالياته لإعدادهم وتأهيلهم ليصبحوا خبراء مستقبليين في 20 قطاعاً حيوياً، تماشياً مع الأولويات الوطنية ودعماً لرؤية الدولة في بناء اقتصاد قائم على المعرفة.

وأعرب الشيخ محمد بن زايد عن أمله في أن يسهم البرنامج في إرساء قاعدة ثرية من الخبرات الوطنية الاستشارية، عبر تطوير مهاراتهم وأدواتهم المهنية والشخصية لمواكبة متطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية من مسيرة التطوير والتنمية التي تشهدها الدولة.

ولفت ولي عهد أبوظبي إلى جهود أبناء الإمارات في بناء كاسر الأمواج على شواطئ أبو ظبي، بدلاً من الاستعانة بالشركات التي قدمت عروضاً مبالغ فيها لبنائه.

وقال: "نحن اليوم في عصر متغير وسريع الحركة.. نحتاج أن نكون دائماً مبادرين ومبدعين.. لدينا الخبرات التي صنعت هذه الدولة ونريد أن نعززها ونطورها وننميها بشكل محترف.. نحن في وطن لا يعرف المستحيل وأبناؤه ينظرون إلى المستقبل بعيون التفاؤل والأمل والطموح إلى المراكز الأولى".

وأضاف: "جيل اليوم لديه مسؤولية كبيرة .. مسؤولية أنه أولاً يستفيد من تجربة المؤسسين في بناء مؤسسات البلاد، وثانياً الاستفادة من المخزون المعرفي والعلمي الذي تعلموه من أفضل مصادر التعليم".

وقال وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل محمد بن عبد الله القرقاوي الذي يتولى مهام موجه البرنامج إن "خبراء الإمارات" يأخذ في عين الاعتبار جميع جوانب التنمية المهنية والشخصية لدى المشارك ليكون قدوة تحذو حذوها البقية من أبناء الوطن على طريق التخصص وقاعدة راسخة من المعرفة يمكن الاعتماد عليها".

وبين القرقاوي أن البرنامج يسعى لتخريج 5 دفعات بحلول 2022 لنصل إلى 100 خبير يجتمعون مرة واحدة على الأقل سنوياً ليؤلفوا معاً الأساس لبناء شبكة متماسكة من الخبرات الوطنية المتميزة التي ستدفع عجلة التنمية في المستقبل.

وبدوره، أوضح ممثل "خبراء الإمارات" أحمد طالب الشامسي أن البرنامج يشجع على التخصص ويشكل منصة انطلاق الخبراء الإماراتيين نحو تعميق تخصصاتهم القطاعية، مؤكداً أن التخصص أصبح السبيل الوحيد للتنافسية والتطوير الاقتصادي والاجتماعي.

ويندرج ترشيح المشاركين من 20 قطاعاً تحت 4 مجموعات رئيسة هي التنمية الاجتماعية، التنمية الاقتصادية، البنية التحتية والبيئة والأمن والشؤون الخارجية.

وتنضم المجموعات الأربع إلى صفوف البرنامج المبني على 4 محاور رئيسة هي الدروس الصفية والتوجيه والتدرب تحت إشراف قادة القطاعات وبناء الخبرات القطاعية وتطوير الشخصية بحيث يكون على كل مشارك في نهاية البرنامج تقديم مشروع تخرج بمثابة أطروحة استراتيجية تعالج الفرص والتحديات القائمة في القطاع موضوع البحث.

وإلى جانب فرصة تلقي التوجيه والتدرب تحت إشراف الموجهين من قادة القطاعات، تم تعيين مجموعة من الاستشاريين القطاعيين تضم خبراء إماراتيين ومستشارين من منظمات مختارة لإرشاد المشاركين في رحلة تعلمهم، وتقديم النصح فيما يخص الشؤون القطاعية بما يساعدهم في مشروع التخرج، إضافةً لتعيين مدرب شخصي لكل مشارك يساعده على اكتشاف مهاراته.

وتضم أسماء موجهي البرنامج حسب مجموعات القطاعات:

التنمية الاجتماعية:

الخدمات الحكومية والإدارة العامة: وزيرة الدولة للسعادة وجودة الحياة عهود بنت خلفان الرومي.

المجتمع والخدمات الاجتماعية: عضو "مجلس الوزراء" وزيرة تنمية المجتمع حصة بنت عيسى بوحميد.

الصحة والرفاه: رئيس "دائرة الصحة بأبوظبي" الشيخ عبد الله بن محمد آل حامد.

الثقافة: عضو "مجلس الوزراء" وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة نورة بنت محمد الكعبي.

التربية والتعليم والتنمية الاجتماعية: عضو "مجلس الوزراء" وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة أحمد بن عبد الله حميد بالهول الفلاسي.

الرياضة: أمين عام "مجلس دبي الرياضي" سعيد محمد حارب .

التنمية الاقتصادية:

الأعمال والخدمات المالية: رئيس مجلس إدارة "مؤسسة الإمارات للطاقة النووية" خلدون خليفة المبارك.

السياحة والبيع بالتجزئة والترفيه: وكيل "دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي" سيف سعيد غباش.

التصنيع: لجنة الاستثمار، نائب الرئيس التنفيذي لـ"شركة مبادلة للاستثمار" والرئيس التنفيذي للشؤون المؤسسية والموارد البشرية حميد عبد الله الشمري.

الإعلام والصناعات المبتكرة: مدير عام "المكتب الإعلامي لحكومة دبي" منى غانم المري.

البحث والتطوير: وزيرة دولة للعلوم المتقدمة سارة بنت يوسف الأميري.

البنية التحتية والبيئة:

البناء والتشييد وتطوير وإدارة العقارات والأصول: مؤسس ورئيس مجلس إدارة "شركة إعمار العقارية" محمد العبار.

الحكومة الذكية: مدير عام "الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات" حمد عبيد المنصوري.

الخدمات اللوجستية والنقل: المدير العام ورئيس مجلس المديرين في "هيئة الطرق والمواصلات في دبي" مطر الطاير.

موارد الطاقة: عضو مجلس الوزراء وزير دولة سلطان بن أحمد سلطان الجابر.

البيئة: عضو "مجلس الوزراء" وزير التغير المناخي والبيئة ثاني بن أحمد الزيودي.

الأمن والشؤون الخارجية:

الشؤون الأمنية: القائد العام لـ"شرطة أبوظبي" اللواء محمد خلفان الرميثي.

الأمن الغذائي: وزيرة دولة للأمن الغذائي مريم بنت محمد سعيد حارب المهيري.

المساعدات الخارجية والأعمال الخيرية: عضو "مجلس الوزراء" وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي ريم بنت إبراهيم الهاشمي.

الدبلوماسية والشؤون الدولية: مدير عام "مكتب الدبلوماسية العامة" سعيد محمد العطر الظنحاني .

ويأتي برنامج خبراء الإمارات في سياق رفد الجهود المبذولة من أجل توسيع نطاق تأثير المبادرات الرامية إلى الاستثمار في رأس المال البشري الوطني ومنها، تدريس مادة التربية الأخلاقية في مدارس أبوظبي، منتدى قدوة للمعلمين، برنامج الطفولة المبكرة، برنامج منحة الشيخ محمد بن زايد للتعليم العالي، برنامج زمالة القادة بين "حكومة أبوظبي" وكلية جون إن كينيدي في "جامعة هارفارد"، ومجلس محمد بن زايد لأجيال المستقبل وتحدي محمد بن زايد العالمي للروبوت وغيرها.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND