حكومي

آخر مقالات حكومي



الاقتصادي الإمارات:

يعقد "مجلس الصداقة الإماراتي السويسري" دورته الثالثة "بجامعة زايد" بأبوظبي ودبي يومي 11 و12 تشرين الثاني (نوفمبر) الجاري، ويشهد حفل الافتتاح عدد كبير من الشيوخ والوزراء والدبلوماسيين ورجال الأعمال والمسؤولين من الجانبين الإماراتي والسويسري .

وسيحضر الافتتاح مستشار رئيس الدولة الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان، والرئيس الفخري للمجلس الشيخ زايد بن سلطان بن خليفة آل نهيان، والرئيس السويسري السابق والرئيس الفخري للمجلس من الجانب السويسري باسكال كوشبان، وفقاً لبيان حصل "الاقتصادي الإمارات" على نسخة منه.

وقال الشيخ سلطان بن خليفة آل نهيان، في تصريح بهذه المناسبة، إنّ: "لقد تم اختيار موضوع استدامة المياه بعناية فائقة وذلك لأهميته ووضعه كإطار لمختلف الفعاليات والأنشطة التي تجري على مدى اليومين القادمين في أبو ظبي ودبي، ومن الفعاليات حفل افتتاح محاضرات أبحاث سويسرية – إماراتية سلسلة حوارات ومناقشات".

من جانبه قال باسكال كوشبان: "سيشترك طلاب من الجامعات في الإمارات وسويسرا في يوم البحث العلمي الذي تنظمه جامعة زايد والمعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجياEPFL، وسيتم تسليط الضوء هذا العام ولمرة أخرى على أهمية وضع جيل الشباب وقادة المستقبل في قلب القضايا الاستراتيجية الريسية".

ويقام يوم "البحث العلمي السويسري – الإماراتي" تحت رعاية مشتركة بين وزير التعليم العالي والبحث العلمي في الإمارات العربية المتحدة ورئيس "جامعة زايد" الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، ووزير التعليم والأبحاث في سويسرا ألان برسي.

ويبحث المشاركين في الاجتماع الذي يعقد كذلك في "جامعة زايد" بدبي سبل التركيز على ايجاد طرق جديدة للحفاظ على المياه للأجيال القادمة.

كما سيناقش المشاركون والمتحدثون من خلال سلسلة حوارات متتالية في ورش عمل متخصصة امكانية الحفاظ علي استدامة المياه، باعتبارها واحدة من أكبر التحديات على المستوى الوطني والإقليمي والعالمي لجميع الشعوب.

وتم إطلاق "مجلس الصداقة الإماراتي السويسري" في نوفمبر عام 2010 في أبو ظبي بهدف تعزيز العلاقات الثنائية بين دولة الإمارات العربية المتحدة وسويسرا، وتحقيق نتائج مستدامة بينهما من خلال تقاسم شبكات المعرفة والابتكار ومن خلال معالجة فعالة لعدد من التحديات الاقتصادية والاجتماعية.

ويعقد المنتدى بالتناوب بين البلدين، حيث تم عقد الدورة الثانية بنجاح في مدينة لوزان بسويسرا، في شهر حزيران (يونيو) 2011.

وهناك عدد كبير من المؤسسات الداعمة للدورة الثالثة "لمجلس الصداقة الإماراتي السويسري" هي الراعي البلاتيني "نادي أبو ظبي الدولي للرياضات البحرية" و"هيئة دبي للكهرباء والمياه" وبنك لومبارد أودير.

اما الراعي الذهبي فهي شركة أبو ظبي العاملة في المناطق البحرية "أدما" والراعي الفضي شركة "بريزانس سويتزرلاند" والراعي البرونزي هي "مجموعة أعمال الإمارات الدولية"، "فارنيك افيريال"، "نوفارتس"، و "أي بي بي".

وتستضيف "جامعة زايد" و"جامعة زايد للبحوث" أبراج بحيرات الجميرا و"مركز دبي للسلع المتعددة" هذا الحدث بالتعاون مع المعهد الفدرالي السويسري للتكنولوجيا ومقره في لوزان.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND