تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

عقدت اللجنة اجتماعها الأول في أبوظبي



الاقتصادي – عربي:

 

أعلنت اللجنة التنفيذية لـ"مجلس التنسيق السعودي الإماراتي" عن إطلاق 7 مبادرات استراتيجية بين البلدين، على رأسها العملة الافتراضية المشتركة.

وعقدت اللجنة اجتماعها الأول في أبوظبي أمس في إطار استراتيجية "العزم"، وذلك للإعلان عن المبادرات المنجزة، والجاهزة للإطلاق، التي تسعى لتنفيذ الرؤية المشتركة للتكامل بين البلدين اقتصادياً وتنموياً وعسكرياً.

وتضم اللجنة 16 عضواً، منهم 7 وزراء من الجانب الإماراتي، برئاسة وزير شؤون "مجلس الوزراء الإماراتي" محمد عبدالله القرقاوي، ووزير الاقتصاد والتخطيط السعودي محمد التويجري.

وأطلق المجلس المبادرات الـ7 الآتية:

عملة افتراضية تجريبية

وتقوم التجربة على تقنية "بلوك تشين" في إنشاء عملة رقمية موحدة بين البلدين، بحيث تعتمد على استخدام قاعدة بيانات موزعة بين البنكين المركزيين والبنوك المشاركة، بهدف دراسة العملات الرقمية وكيفية إصدارها وتداولها، وفهم التقنيات المستخدمة والتأثيرات الفنية والتشغيلية على البنية الحالية، لتحديد تأثير إصدار عملة مركزية رقمية على السياسات النقدية.

تسهيل الحركة الجمركية

وستنفذ المبادرة من خلال التنسيق في التعاون الجمركي عبر اعتماد "نظام المسار السريع" والتنسيق الثنائي لتطبيق المشغل الاقتصادي المعتمد، ويبلغ حالياً عدد الشركات المدرجة في برنامج المشغل الاقتصادي 41 شركة سعودية و40 شركة إماراتية.

دعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة

أسس البلدان منصة حكومية سعودية – إماراتية لدعم المشروعات الصغيرة والمتوسطة، تتيح للشركات المسجلة في المنصات المعتمدة من قبل الدولتين الاستفادة من المشتريات الحكومية المخصصة، وفتح المجال للمنشآت الصغيرة والمتوسطة من البلدين للمنافسة والمعاملة بالمثل على المشتريات الحكومية الاتحادية. وسيتم ذلك من خلال منصة المشتريات الحكومية الاتحادية للبرنامج الوطني للمشروعات الصغيرة والمتوسطة في الإمارات، ومنصة "اعتماد" السعودية.

الوعي المالي للصغار

ويهدف البرنامج إلى رفع كفاءات الوعي المالي وتعزيز مفاهيم الادخار والإنفاق الذكي لدى الذكور والإناث ما بين 7 سنوات و18 سنة بممارسة العمل التجاري وتمكينهم من المهارات الريادية ومحاكاة عالم الأعمال، بما يخدم مبادرة تطوير ونشر ثقافة العمل الحر.

ويتضمن البرنامج مرحلتين، تتمثل الأولى في تزويد الصغار بالمهارات المالية والشخصية اللازمة من خلال دورات تدريب مخصصة، أما المرحلة الثانية فتتمثل في التطبيق العملي، إذ سيقام معرض التاجر الصغير للوعي المالي الذي يعرض من خلاله المشاركون مشروعاتهم.

اختبار أمن الإمدادات

وتهدف المبادرة لاختبار منظومة أمن الإمدادات وسلاسل الإمداد في القطاعات الرئيسية للبلدين أثناء أزمة أو كارثة، والوقوف على نقاط التحسين ووضع خطة تنفيذ لمعالجتها.

تسهيل سفر ذوي الاحتياجات الخاصة

وأطلقت اللجنة مبادرة تعزيز تجربة المسافرين من ذوي الهمم (ذوي الاحتياجات الخاصة)، التي يتم من خلالها توحيد الإجراءات والتسهيلات والتشريعات الخاصة بهم وتسهيل سفرهم من خلال خلق مطارات صديقة لاحتياجاتهم، وتوحيد إجراءات السفر، والتشريعات الخاصة بهم في البلدين، إضافة إلى تعزيز التعاون في مجال تطوير الخدمات المقدمة للمسافرين منهم.

سوق مشتركة للطيران المدني

وتهدف السوق إلى تحقيق التكامل والتعاون الشامل في الملاحة الجوية والسلامة والأمن والتحقيق في الحوادث الجوية، بحيث تصبح سوق الطيران المشتركة من أكبر أسواق الطيران في العالم.

وأُعلن في يونيو (حزيران) الماضي تشكيل "مجلس التنسيق السعودي الإماراتي"، الذي يهدف إلى تكثيف التعاون الثنائي بين السعودية والإمارات في الموضوعات ذات الاهتمام المشترك.

ويتبنى المجلس من خلال "استراتيجية العزم" 44 مشروعاً استراتيجياً اقتصادياً وعسكرياً وتنموياً مشتركاً، حيث تم وضع 60 شهراً لتنفيذ تلك المشروعات.

وأطلق المجلس في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي منصته الإلكترونية التي تجمع بين أعضاء المجلس، واللجنة التنفيذية، وفرق العمل بهدف تكاملية النظام وضمان تفعيل وتنفيذ ومتابعة المشاريع الاستراتيجية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND