تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

يسمح للطبيب بفتح عيادة خاصة به خلال تأديته سنة الامتياز



الاقتصادي – سورية:

 

أوضح مدير عام "الهيئة السورية للاختصاصات الطبية" (البورد السوري) يونس قبلان أن إضافة سنة إلى السنوات الدراسية لطلاب الطب في جميع الاﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺕ ليست عقوبة وإنما خدمة وطنية، لكون المشافي في مختلف أنحاء القطر تعاني نقصاً بالكادر الطبي.

وأضاف قبلان أن القرار صدر مؤخراً من "وزارة الصحة"، وينص على أن يقوم الطبيب المقيم الذي أنهى تدريبه ونجح بامتحان الاختصاص بالعمل لسنة إضافية (سنة امتياز) ضمن المرافق الصحية التابعة للوزارة.

ويقضي القرار بإضافة ﺳﻨﺔ ﻣﻴﻼﺩﻳﺔ ﻛﺎﻣﻠﺔ ﻋﻠﻰ ﺟﻤﻴﻊ ﺍﻻﺧﺘﺼﺎﺻﺎﺕ ﺍﻟﻄﺒﻴﺔ ﺑﻤﺎ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﺼﻴﺪﻟﺔ ﻭﻃﺐ أﺳﻨﺎﻥ ﺗﺤﺖ ﺍﺳﻢ "ﺳﻨﺔ ﺍﻣﺘﻴﺎﺯ"، ولا يستطيع الطالب التخرج قبل إتمامها، وﻻ ﻳمكن للطبيب ﺍﻟﺤﺼﻮﻝ ﻋﻠﻰ ﺷﻬﺎﺩﺓ ﺍﻟﺒﻮﺭﺩ ﺍﻟﺴﻮﺭﻱ بدونها.

وبحسب قبلان، يعطى الطبيب وثيقة نجاح وترخيص مؤقت قبل بدء العام الإضافي، ويتقاضى راتباً وتؤجل خدمته العسكرية لمدة عام، كما يسمح له بفتح عيادة خاصة، مؤكداً أن 30 – 40% من الأطباء هاجروا خلال السنوات الأخيرة ما أدى لحالة نقص بالمجال الطبي.

وأشار مدير البورد السوري إلى أن توزيع الأطباء سيتم وفقاً للاحتياجات وستشمل مختلف الاختصاصات أطباء أسنان، داخلية، جراحة عامة، مخبر، صيدلة، مبيّناً أنه لم يتم إعلام الطلاب قبل اتخاذ القرار كون الخدمة الوطنية ليس بحاجة استفتاء.

واعترض العديد من طلاب الطب على القرار الجديد القاضي بضم سنة الامتياز لسنوات دراستهم، معتبرينه مجرد خطوة لإجبارهم على البقاء بالبلاد ومنع سفرهم.

وفي 2014، أُحدثت "الهيئة السورية للاختصاصات الطبية"، لتكون هيئة مهنية علمية تمنح شهادات موحدة تسمى شهادة البورد السوري، لكافة المتدربين على الاختصاصات الطبية بعد إتمامهم فترة التدريب المقررة واجتيازهم الامتحانات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND