قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تعاقدت المنصة مع 70 خبير تصميم داخلي في الفترة الأولى من انطلاقها



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

 

إذا لم يعد لديك الرغبة في الاعتماد على التصاميم التقليدية لديكور منزلك، لن يكون صعباً أن تجد من يبتعد عن المألوف ويقدم ما يناسبك، و"منصة داربيديا " الأردنية، كسرت المألوف في التصماميم المنزلية الداخلية ويمكن عبرها الوصول إلى مصممين وخبراء ديكور يقدمون لصاحب المنزل تصميماً يبتعد به عن النمط التقليدي الموجود بالسوق.

ولدت المنصة على يد رائد الأعمال الإماراتي الأردني أنس عليان ، عندما أراد شراء منزل وفكر بتغيير المنزل وتصميمه من الداخل تبعاً لعدة أفكار يرغب بتطبيقها، لكنه لم يجد ما يحلم به لدى أي مصصم في عمّان.

وبعد أن واجه عليان العديد من المصاعب كعدم توفر المواد بسهولة وصعوبة التنقل بين المعارض العديدة وتضييع الكثير من الوقت والجهد، وفقر المحتوى العربي بأفكار التصميم والديكور، فكر بحل على طريقته فأطلق "منصة داربيديا" عام 2017، بالشراكة مع المهندسين المعماريين عيد الشاعر و عامر البشير اللذين كانا يفكران بمشروع جديد يجمع ما بين العمارة والديكور والتصميم الهندسي والتكنولوجيا.

وتعمل "منصة داربيديا" بمثابة منصة اجتماعية، تختص بالديكور الداخلي والهندسة المعمارية، وتربط بين أصحاب المنازل وخبراء التصميم والديكور المنزلي، كما تساعد بتحويل أفكار التصميم التي يريدها أصحاب المنازل إلى تصماميم حقيقية. وبالنسبة للمتخصصين في ديكور المنازل، توفر المنصة محفظة مرئية لتصاميمهم وقدرة على نيل عروض عمل جيدة.

وتعد المنصة أول وأكبر منصة عربية مختصة بالهندسة المعمارية والديكور الداخلي تركز على المحتوى العربي، وتوفر الفرص العديدة للشركات المتنوعة وحتى للأشخاص الموهوبين ممن ليس لديهم معارض خاصة بعرض تصاميمهم ومهاراتهم. ومن مزايا المنصة أيضاً مجانيتها لأصحاب المنازل أثناء التصفح والتواصل مع المختصين، ما يمنحها ميزة تنافسية في السوق.

واستطاعت المنصة الأردنية بعد 6 أسابيع من افتتاحها التعاقد مع أكثر من 70 خبيراً بالديكور والتصميم الداخلي، واستقطاب ما يزيد على 12 ألف مستخدم. وتطمح "منصة" داربيديا" إلى زيادة هذه الأعداد والانتشار في الوطن العربي، والمساعدة بتقليل الوقت والجهد بالبحث عن الأفكار المبتكرة بعالم التصميم والديكور.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND