قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تقدم الشركة دورات تدريبية في مجال ريادة الأعمال والتسويق الرقمي



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

 

يمتلك الكثير من رواد الأعمال الأدوات الأساسية لدخول عالم الريادة، كرأس المال المناسب، شبكة العلاقات في السوق والفكرة المبتكرة والمنافسة، إلا أنهم يفتقدون في أغلب الأحيان إلى خبرة استخدام تلك الأدوات ولا يمتلكون استراتيجيات ناجحة لتحويل أعين العملاء إلى منتجهم، هذه المسائل دفعت لولادة "شركة مختبرات اكسبيرت" في دبي عام 2012، لتقديم الحلول للشركات الناشئة حيال تلك الأمور.

انطلقت الشركة على يد رائد الأعمال السعودي نديم بَخش، وتقدم الاستشارات لتصميم تجربة المستخدم، والقائمة على تعزيز رضا العملاء وولائهم للشركات من خلال تحسين قابلية الاستخدام وسهولته، وكذلك عبر تعزيز التفاعل بين العميل والمنتَج، وأخيراً مساعدة الشركات في زيادة معدل تحويل زائري المواقع الإلكترونية إلى عملاء دائمين.

وتعاون بخش مع رائد الأعمال فاروق باندي، وبعد عامين نقل الشريكان مقر شركتهما إلى السعودية لأنّهما أرادا إطلاق منتجهما الخاص وليس تقديم الاستشارات فحسب وكان عليهما العثور على أفضل المصمّمين والتقنيّين والمبرمجين، لكنّ ذلك مكلف في دبي ويفوق القدرات المالية للشريكين.

ويرى المؤسسان أن النموّ في السعودية أسهل عندما تكون الشركة الناشئة بالمراحل الأولى فالمنافسة شديدة بدبي بينما السوق أكبر في السعودية وتحتوي الكثير من الفرص، لأنّ العديد من الشركات ليس لديها حضور على الإنترنت وتريد أن تتحوّل إلى الرقمنة، وبالتالي ستحتاج إلى التركيز على تصميم تجربة المستخدم.

وغيرت الشركة اسمها إلى "شركة مختبرات اكسبيرت" لأنّها تريد التركيز على المختبرات وتنويع خدماتها (مختبر الابتكار، مختبر التصميم، ومختبر التسويق).

وتقدّم الشركة الناشئة خدماتٍ مختلفةً تشمل إضافة لتصميم تجربة المستخدم والخدمات الاستشارية، دوراتٍ تدريبية في التصميم والتجارة الإلكترونية وريادة الأعمال والتسويق الرقمي. واتّبعت "شركة مختبرات يو إكسبرت" نهجاً اختبارياً، لأنّه لا يمكن تصميم تجربة جميلة وممتعة من دون اختبارها مع المستخدمين مباشرة، وقياس الأثر الذي تتركه عليهم إضافة إلى تقييم التجربة قبل اعتمادها.

لهذا الهدف أنشأت الشركة الناشئة "مختبر قابلية الاستخدام" الذي يُنتج تطبيقاتٍ خاصّةً بالشركة، كما يسمح للعملاء من الشركات باختبار منتجاتهم قبل إطلاقها على مختلف الأجهزة الإلكترونية وبعد ذلك، يعدّل المنتَج بما يتلاءم مع الانطباعات التي يتركها المُختبِرون (المستخدمون).

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND