قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تقدم الشركة خدماتها للمؤسسات والوكالات الإبداعية



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

يواجه أصحاب الأعمال الذين يريدون صناعة محتوى مرئي لمنتجاتهم، معاناةً في مسألة الوقت والجهد  لإتمام مراحل الفيديو بدءاً من كتابة السيناريو وحتى مرحلة المونتاج النهائي، من هنا انطلقت "شركة ميتافوريو" الأردنية الناشئة بتأسيس منصة تكون بمثابة محطة متكاملة لتلبية كلّ الحاجات أثناء إنتاج الفيديو.

انطلقت "شركة ميتافوريو" في الأردن بالتعاون بين ناديا حسيني وخالد الحسيني ووليد قاضي، وتؤمن الشركة منصّةً إلكترونيّة لمنتجي الفيديو للتعاون فيما يتعلّق بالسيناريوهات والتصاميم والقصص وكل ما يخص مراحل إنتاج الفيديو.

وركز الفريق على معالجة مشكلة في تطوير الفيديو، وهي أنّ 30% من وقت إنتاج الفيديو يُهدر على نشاطاتٍ غير خلاّقة مثل انتظار تقييمات الزبائن وموافقتهم، إذ إنّ الكثير من المشاريع تُدار عبر البريد الإلكتروني عوضاً عن البرمجيّات التعاونيّة التي تسهل التعامل بين الشركة والعميل.

ويعتمد الفريق بعمله على عدّة أدواتٍ ومنصّات خلال مراحل مختلفة من دورة الإنتاج. وتستهدف "شركة ميتافوريو" عملية إنتاج الفيديو بمنصّةٍ واحدة موجّهة للشركات تجمع بين مختلف مراحل الإنتاج. وفي الوقت الحالي، تضمّ الفئة المستهدَفة لهذه الشركة الناشئة، العاملين بإنتاج الفيديو الإبداعيّ من وكالات وأفراد يعملون بدوامٍ حرّ.

وتسعى الشركة إلى جمع 500 ألف دولار للتمويل، وتحصل على إيراداتها من خلال اشتراكٍ سنويّ أو شهري، تتفاوت كلفته بحسب عدد المشاريع والمستخدمين، وتستهدف هذه الشركة الوكالات الإبداعية وصانعي الفيديوهات المستقليّن في الإمارات وبريطانيا.

ويسعى فريق ميتافوريو إلى تطوير منتجه وتنمية قاعدة المستخدِمين والوصول إلى السوق الأميركية، بالإضافة إلى دمج المنصة الخاصة بالشركة مع منصّات أخرى تعمل في نفس المجال من أجل اكتساب المزيد من المستخدمين.

والهدف الذي يبحث عنه المؤسسون، أن توفر شركتهم حلاً يحثّ صانعي الفيديو على عدم استخدام أدواتٍ منفصلة عن بعضها عند التفكير بإنتاج فيديو متكامل، واللجوء إلى استراتيجياتٍ فعّالة توفرها منصتهم الإلكترونية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND