حكومي

آخر مقالات حكومي

اجتمع الفريق الفني الإماراتي مع الفريق السعودي منذ نحو 3 أسابيع



الاقتصادي – عربي:

 

 

قال وكيل "وزارة المالية" يونس حاجي الخوري إن الوزارة أرسلت فريقاً فنياً إلى السعودية، لبحث توسعة ضريبة السلع الانتقائية لتشمل سلعاً جديدة.

ونقلت صحيفة "الخليج" عن الخوري أن موضوع توسعة الضريبة لا يزال قيد الدراسة، والهدف منه خلق ضريبة عادلة بناء على قياس نسب المواد الضارة بدلاً من فرضها على السلع نفسها.

وبين وكيل الوزارة أن الفريق الفني الإماراتي سبق واجتمع مع الفريق السعودي منذ نحو 3 أسابيع، كما أن الدولة شكلت فريقاً آخر لبحث الأمر داخلياً.

وأكد أن الإمارات بدأت الشهر الماضي العمل مع "صندوق النقد الدولي" على إعداد سجل للمخاطر المالية، ويتم العمل حالياً بالتنسيق مع الدوائر المالية لوضع أطر إعداد السجل.

وأشار الخوري إلى أن سجل المخاطر المالية في حال صدوره سيضع حلولاً جذرية لأي أمور سلبية تقع على المستوى الاقتصادي، متوقعاً أن يكون السجل جاهزاً خلال 9 لـ12 شهراً، ليصار إلى عرضه على الاجتماعات السنوية القادمة لحكومات الإمارات بالدولة.

وقال وكيل "وزارة المالية" نهاية الشهر الماضي إن الوزارة تدرس طلب اللجنة الفنية لدول "مجلس التعاون الخليجي" حول توسيع تطبيق الضريبة الانتقائية لتشمل سلعاً أخرى، كالمشروبات المحلاة.

وبدأت الإمارات وعدة دول خليجية في أكتوبر (تشرين الأول) 2017 بتطبيق ضريبة السلع الانتقائية، والتي تفرض بنسبة 100% على منتجات التبغ ومشروبات الطاقة، و50% على المشروبات الغازية.

وتعد الضريبة الانتقائية من الضرائب غير المباشرة التي يتحملها المستهلك النهائي، وتُفرض على السلع التي تضر بالصحة العامة أو البيئة، أو السلع الكمالية بنسب متفاوتة.

وكشف وزير المالية السعودي محمد الجدعان في وقت سابق من العام إلى أن المملكة ودول مجلس التعاون تبحث توسيع نطاق الضريبة الانتقائية لتشمل سلعاً جديدة تعتبر ضارة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND