قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

وصل عدد المشتركين بالموقع إلى 340 ألف خلال عامين ونصف العام



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

عملت رائدة الأعمال اللبنانية لولو الخازن باز في دبي لمدة 9 سنوات، خلالها وجدت أن أصحاب الخبرات والمتعلمين لا ينالون فرصاً جيدة بتقديم الاستشارة أو العمل في الشركات والمشاريع وفق تخصصهم.

وفكرت الخازن بجميع النساء اللواتي يبحثن عن بيئة عمل متوازنة والشباب المتطلعين إلى الاندماج في قوة عمل مناسبة وإيجاد وظائف، والرجال والنساء الذين يبحثون عن دخل إضافي.

وتوصلت إلى أن هناك فرصة لتمكين الباحثين عن عمل من خلال ربطهم بمشروع مستقل قائم على توفير فرص العمل أو التوظيف من المنزل، فكانت ولادة "موقع نبش.كوم".

انطلق الموقع في الإمارات عام 2012 ويعمل بمثابة سوق للأعمال الحرة، حيث يمكّن العملاء والمحترفين من شراء وبيع الخدمات المختلفة عبر الإنترنت.

ويتسلم "نبش.كوم" الدفعات المالية من العملاء بالنيابة عن المحترفين المستقلين، ويفرض رسوماً على المحترفين نظير استخدام الموقع، تصل إلى 15% من إجمالي مدفوعات العميل.

ووصل عدد المشتركين بالموقع إلى 340 ألف مشترك خلال عامين ونصف العام، وبات يربط أصحاب العمل بالمواهب التي يبحثون عنها دون أي اعتبار للجغرافيا.

واجهت الخازن باز صعوبة في تحصيل التمويل، واحتاجت نحو 7 أشهر للانتهاء من جولة التمويل الأولى سلكت خلالها سبلاً متعددة لجمع المال فأدرجت "موقع نبش.كوم" في "منصة يوريكا" للاستثمار بغية الاستفادة من ميزة التمويل الجماعي، وبعد ذلك أمّنت تمويلاً إضافياً من المستثمرين المشاركين.

وجذب فريق "نبش.كوم" اهتمام مجموعة كبيرة من المستثمرين لتقديم الدعم، نظراً للفرص التي يمكن أن يتيحها في السوق وقابلية العمل للتطوير وتوسيع قاعدة المشتركين والمسجلين في الموقع، وكذلك اسم العلامة التجارية التي أصبحت ذات موثوقية لدى العملاء .

وبأقل من 24 ساعة يمكن للموقع أن يساعد الشركات على إيجاد الشخص المناسب للعمل، وإذا لم يُقدم الخدمة المطلوبة علي الوجه الأكمل، تدخل الخازن للتأكد من حل المشكلة أو استرداد المقابل المادي المدفوع.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND