قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تعمل المنصة على دعم المشاريع الاجتماعية الأكثر ابتكاراً



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

تواجه الشركات العربية الناشئة على وجه العموم تحدٍّ في تمويل المراحل الأولى من تأسيسها، ويزداد هذا الأمر صعوبة لدى رواد الأعمال الفلسطينين الذين يريدون تأسيس مشاريعهم الخاصة، من هنا كانت ولادة "منصة ابن فلسطين" التي تعمل على حل هذه المشكلة عبر تأمين التمويل الجماعي للشركات الناشئة بالتحديد ذات الأثر الاجتماعي.

انطلقت المنصة في 2016، على يد رائدة الأعمال الفلسطينية بيسان أبي جودة وتتخذ من رام الله مقراً لها، وهي منصّة تمويل جماعي، تعمل على دعم أصحاب المشاريع الناشئة بطرق موثوقة ومبتكرة. وتشكل وسيطاً بين تلك المشاريع والبنوك المعتمدة في فلسطين لتحصيل المال، وتسعى إلى إيجاد حل لأزمة الثقة المتعلقة بوصول الأموال إلى المستفيدين.

وعلى المستوى المحلي، تلتزم المنصة بإيجاد المشاريع الأكثر ابتكاراً والتي تهدف لإحداث أثر على الصعيد الفلسطيني وعالمياً تستخدم أحدث أدوات التسويق الرقمي للتواصل مع الداعمين للشركات والمشاريع الناشئة.

وتهدف المؤسِسة إلى إحداث ثورة في عالم المشاريع الاجتماعية عبر التمويل الجماعي. لكن طريق أبو جودة الريادي كان مليئاً بالتحديات وإحدى العقبات التي تواجهها المنصة، صعوبة إجراء التعاملات والتحويلات المالية. فهناك إشكاليات وعوائق عديدة ترتبط بأي معاملة مالية إلكترونية تخص منصات التمويل الجماعي.

ولا تسمح "شركة باي بال" العالمية للحوالات الإلكترونية لحسابات فلسطينية باستخدام منصتها على سبيل المثال. وحاول رواد الأعمال الفلسطينيين الخروج من مأزق الحوالات المالية عبر إطلاق مبادرة للضغط على الشركة بغية تفعيل هذه الخدمة في فلسطين، غير أنّ الشركة العالمية رفضت اتخاذ أيّ خطوة وأبقت على سياستها.

وتؤمن رائدة الأعمال الفلسطينية في ميدان عملها بأن الثقة مسألة أساسية عند إطلاق إحدى حملات التمويل الجماعي على المنصة، وهنا توجه فريق المنصة إلى العمل على حل هذه المشكلة عن طريق التعامل مع كل مشروع على حدة بهدف بناء درجة عالية من الثقة، عبر تنظيم آلية للتأكد على الدوام من وصول الأموال إلى مستحقيها.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND