تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

الطالب المستنفد سيكمل دراسته في التعليم الموازي



الاقتصادي – سورية:

 

 

رفعت الجامعات الحكومية عدد الطلاب المستنفدين بشكل مفصل في كل فرع من فروعها إلى "وزارة التعليم العالي"، ليتم اتخاذ القرار اللازم بشأنهم ومعرفة إمكانية استيعابهم في الجامعات من خلال دورة مرسوم، حسبما أكده مصدر في الوزارة.

وأوضح المصدر لصحيفة "الوطن" أن الطالب المستنفد يستحق التقدم لدورة امتحانية واحدة في حال صدور دورة مرسوم، فإذا نجح يستطيع متابعة دراسته بالتعليم الموازي، أما طالب السنة الأخيرة المستنفد فإن الدورة الامتحانية تشكل له فرصة للتخرج.

واعتبر المصدر أن "تأخر صدور دورة المرسوم حتى الآن لن يشكل مشكلة للطالب المستنفد"، مبيّناً أن أغلب الطلاب يختارون عادة الدورة الثالثة أي الدورة الصيفية من بين الدورات الثلاث.

وفي تشرين الأول 2018، قال وزير التعليم العالي السابق عاطف نداف إن موضوع الطلاب المستنفدين كما هو، ولا يوجد أي شيء جديد بموضوع مرسوم الدورة الاستثنائية حتى الآن، حيث إن الموضوع مازال قيد الدراسة.

وقررت "وزارة التعليم العالي" في آب 2018، إلغاء الدورة الاستثنائية (الإضافية) في الجامعات السورية للعام الدراسي 2018 – 2019، مبيّنةً أنه لم يعد هناك حاجة لوجودها، فيما سيتم إبقاء الدورة التكميلية فقط لطلاب سنة التخرج.

وسبق أن ألزمت الوزارة في أيار 2018 الطلاب المستنفدين الذين تم فصلهم وعودتهم بمرسوم، بدفع رسوم التعليم الموازي الجديدة، ما أحدث موجة من الاحتجاجات لمئات الطلاب مناشدين الوزارة بتأجيل تطبيق القرار إلى العام المقبل.

ورغم أن الدورة الإضافية تحتاج إلى مرسوم رئاسي، إلا أن الجامعات السورية لم تشهد انقطاعاً للدورة طيلة سنوات الأزمة، حيث استمر صدور المراسيم منذ 2009 وحتى 2017.

وفي 2017، أصدر السيد الرئيس بشار الأسد المرسوم رقم 253 القاضي بمنح الطلاب الراسبين والمستنفدين في المرحلة الجامعية الأولى والدراسات العليا وطلاب دراسات التأهيل والتخصص دورة امتحانية إضافية وعاماً استثنائياً في 2017 – 2018.

وتكون الدورة الإضافية غير محددة بعدد مقررات معين على عكس التكميلية المحددة بـ4 مواد حصراً، فيما يشمل العام الاستثنائي دورتين امتحانيتين تمنحان للطلاب.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND