قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

يقدم الموقع نصائح متخصصة للأمهات والنساء اللواتي يستعدن ليصبحن أمهات



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

عندما كانت رائدة الأعمال المصرية ياسمين المهيري تبحث على الإنترنت عن نصائح للحمل لزوجة أخيها عام 2010، توصلت إلى العديد من المعلومات المتناقضة وغير الدقيقة علمياً، ما ألهمها إنشاء "موقع سوبر ماما"، المتخصص بعرض نصائح الخبراء للأمهات وللنساء الحوامل.

استغرق التحضير والإعداد لإطلاق "موقع سوبر ماما"  نحو عامٍ كامل، وفي 2011 كانت الانطلاقة الفعلية للموقع، وفاز فيما بعد بالعديد من المسابقات، وتتزايد عوائده وزواره يوما بعد يوم، كما كان في حينها الموقع الأول من نوعه في العالم العربي الذي يقدم نصائح متخصصة للأمهات.

ويمتلك الموقع شبكة واسعة من الباحثين والكتاب من الأمهات اللاتي يعملن من بيوتهن وليس في مكتب واحد مركزي وتلتقي الأمهات مرة واحدة في الشهر لمناقشة الموضوعات والمقالات القادمة.

ويرسل الكتاب أعمالهم لفريق الموقع الذي يحولها إلى المتخصصين للتأكد من صحتها ويشمل هؤلاء أطباء ومدرسين وعلماء نفس وعلماء تغذية وخبراء في مجال التدريبات الرياضية، وكلهم متطوعون، ويقدمون مراجعاتهم النهائية.

ويعتمد الموقع بتحقيق أرباحه على الإعلانات والخدمات التجارية، وكذلك عرض منتجات الشركات داخل المقالات ومقاطع الفيديو التي ينشرها الموقع. وعقد اتفاقات مع مواقع أخرى صديقة لتوفير تخفيضات خاصة للأمهات تتناسب مع قدارتهن المالية.

ولم يخلُ طريق المهيري من المصاعب فكان إنشاء الموقع مخاطرة بالنسبة لها، إذ استثمرت كل مدخراتها في هذا المشروع قبل أن يتضح لها أي اتجاه دقيق إلى ما يمكن أن ينتهي إليه المشروع.

وجاءت نقطة التحول بالنسبة للموقع عند المشاركة في "مسابقة منتدى مشروعات الأعمال العربية" حيث قدم المشاركون من جميع أنحاء العالم العربي أفكارهم التجارية. وفاز "موقع سوبر ماما" من بين أكثرمن 3000 متقدم، وتعرفت المهيري على مختصين في مجال صناعة تكنولوجيا المعلومات والذين ساعدوها بتطوير نموذج للموقع وحددوا لها مواطن الضعف فيه.

ولدى المهيري العديد من الخطط لموقعها في المستقبل، بما في ذلك التوسع بالوسائل المتاحة على الموقع لمساعدة الأمهات في إدارة أوقاتهن ونفقاتهن، بالإضافة إلى دليل للخدمات المحلية مثل جليسات الأطفال و أطباء الأطفال والمحال التجارية الخاصة بملابسهن.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND