تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

تولشارد: قد تكون النظرة المتشائمة لمستثمري الدخل الثابت في أميركا الشمالية نتيجة السياسة المتبعة



الاقتصادي:

 

أصدرت "شركة إنفيسكو" التقرير العالمي للدخل الثابت، وهو تقرير سنوي مفصل حول السلوك الاستثماري لمستثمري الدخل الثابت.

والدخل الثابت، أحد أنواع الاستثمار أو نمط ميزانية، يعطي معدلات عائد حقيقية أو دخل دوري على فترات منتظمة ومستويات يمكن التنبؤ بها، مثل سندات الخزينة، وأدوات سوق المال، وسندات الشركات.

وأظهر التقرير، أنه وعلى الرغم من التوقعات باقتراب نهاية الدورة الاقتصادية الحالية، فإن المستثمرين يخططون للحفاظ على حصص الدخل الثابت من أجل تحقيق العائدات، مع اتباع نهج أكثر نشاطاً من أجل خلق سيناريوهات للعائدات من خلال البدائل، وتخصيص توزيعات للأسواق الناشئة، والاستثمار في الصين.

وتعرف الدورات الاقتصادية، أنها تقلبات منتظمة بصورة دورية في مستوى النشاط الاقتصادى وهذه الدورات تتعرض لها اقتصاديات العالم وتختلف مدة كل دورة حسب قدرة الاقتصاد على الخروج من مراحلها المختلفة والوصول لمرحلة الانتعاش أو الرخاء.

وأشار التقرير إلى أن المستثمرين يستجيبون بشكل متزايد لاحتمالات التعطيل التي قد تفرضها القضايا الجيوسياسية، حيث عدل 46% من المستثمرين توزيعات محافظهم استجابةً للحروب التجارية.

وكان مستثمرو الجملة بشكل خاص هم الأكثر تأثراً بالقضايا الجيوسياسية، حيث غير 65% منهم توزيعاتهم الأوروبية والبريطانية متأثرين بخروج بريطانيا المرتقب من "الاتحاد الأوروبي".

وأشار 34% من المستثمرين المؤسسيين إلى أنهم سيقومون بتعديل توزيعاتهم الأوروبية والبريطانية نتيجة خروج بريطانيا من "الاتحاد الأوروبي"، مع توقع أن يكون ارتفاع الدين العالمي السبب الأكبر للانكماش الاقتصادي المقبل.

نهاية الدورة الاقتصادية

وتشير وجهة النظر الأكثر شيوعاً بين مستثمري الدخل الثابت على مستوى العالم إلى أن نهاية الدورة الحالية ستكون خلال ما بين عام إلى عامين، أي من أواخر 2019 إلى أواخر 2020، فيما يرى 27%من مستثمري الدخل الثابت، أن نهاية الدورة ستكون أقرب، وقد تحدث في غضون ستة أشهر أو سنة واحدة.

وبالمقارنة بين مستثمري الجملة والمستثمرين المؤسسيين، فإن المشاركين في الاستطلاع من المستثمرين بالجملة كانوا أكثر تشاؤماً حول التوقعات قريبة المدى، حيث يتوقع 65% منهم أن تنتهي الدورة الاقتصادية بغضون عامين.

وعلى المستوى الإقليمي، يرى المستثمرون في منطقة آسيا المحيط الهادئ أن الدورة الاقتصادية ستستمر لعام أو عامين، في حين أن المستثمرين في منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا توقعوا أن تستمر إلى ما بعد عام أو عامين، ومن ناحية أخرى، يعتقد 52% من مستثمري الدخل الثابت في أميركا الشمالية أن التوسع سينتهي خلال عام.

وقال رئيس قسم الدخل الثابت لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في "إنفيسكو" نك تولشارد، إن النظرة المتشائمة التي يعبر عنها مستثمرو الدخل الثابت في أميركا الشمالية، قد تكون نتيجة السياسة المتبعة في الولايات المتحدة الأميركية، مثل فرض الرسوم الجمركية، والخطابات الحادة بخصوص التجارة مع الصين وأوروبا وكندا والمكسيك

المسببات المحتملة للركود المقبل

وأبدى المستثمرون قلقهم إزاء ارتفاع مستويات المديونية، لا سيما الدين الحكومي، ويعتقد المستثمرون أن ارتفاع أسعار الفائدة سيكون له تأثير كبير على تكاليف الفائدة والمعدلات الافتراضية، كما يرى أخرون أن مصادر تعطيل أخرى محتملة ستسبب أزمة في الأسواق الناشئة (الخطر الأكبر بالنسبة لـ 15% من المستثمرين)، تليها فقاعة الديون في الصين بحسب رأي 13% من المستثمرين.

التأثير على الدخل الثابت

وبتوقع 60% من المستثمرين أن تتسع هوامش الائتمان على مدار الأعوام الثلاثة القادمة، ويرى 45% منهم أن منحنى العائد سيظل ثابتاً لفترة طويلة، كما أنه لدى 34% من المستثمرين مخاوف بشأن زيادة التضخم، ويتوقع 27% منهم انعكاس منحنى العائد في السنوات القليلة المقبلة.

ازدياد التعرض على الدخل الثابت في الصين

تحقق توزيعات الدخل الثابت الصينية مكاسب مع سعي المستثمرين لتنجب آثار الحرب التجارية والقضايا الجيوسياسية لتحقيق العائدات وتنويع محافظهم، وينوي 32% من مستثمري الدخل الثابت زيادة توزيعاتهم للصين على مدار السنوات الثلاث المقبلة، لا سيما من أميركا الشمالية (58%).

أما في الولايات المتحدة، فمن غير المرجح أن يحتفظ المستثمرون في الوقت الحالي بمنتجات دخل ثابت صينية في محافظهم، لكنهم قد يزيدون توزيعاتهم على الرغم من التوترات التجارية المتزايدة.

وأعدت الشركة التقرير بناء على مقابلات شخصية مباشرة مع 145 خبيراً في مجال الدخل الثابت ومدراء تقنية معلومات في جميع أنحاء منطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا وأميركا الشمالية وآسيا المحيط الهادئ، ويمثلون شركات تدير أصولاً بقيمة تبلغ 14.1 تريليون دولار.

و"إنفيسكو"، شركة مستقلة لإدارة الاستثمارات، تعمل على تقديم تجربة استثمار تساعد الناس في الحصول على المزيد من الاستثمارات المجدية، وهي مدرجة في "بورصة نيويورك".


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND