أرقام الاقتصادي

آخر مقالات أرقام الاقتصادي



الاقتصادي – سورية:

 

 

وصلت قيمة الأدوية العلاجية لمرضى الأمراض المزمنة والسارية التي أمنتها "وزارة الصحة" العام الماضي، إلى أكثر من 117 مليار ليرة سورية، وفقاً لكلام مديرة الأمراض السارية والمزمنة في الوزارة هزار فرعون.

وأوضحت فرعون أن الوزارة تتولى متابعة وعلاج جميع أنواع الأمراض ولكل المواطنين، وخاصة الأمراض السارية كالسل والإيدز، والأمراض المستوطنة البيئية مثل اللاشمانيا والملاريا وإسهالات الأطفال والتهاب السحايا والتهاب الكبد.

وتصل إصابات السل سنوياً في سورية لنحو 3,400 حالة، ويستمر علاج المريض 6 أشهر، وببعض الحالات المعندة يبقى العلاج عامين، فيما تبلغ تكلفة علاج المريض بين 60 – 100 ألف ليرة، إضافة إلى قيمة التحاليل والتصوير والتي تقدمها الوزارة مجاناً، وفقاً لفرعون.

ووافق "مجلس الوزراء" مطلع 2019 على تقديم محفزات للراغبين بالاستثمار في مجال الصناعات الدوائية وخاصة أدوية الأمراض المزمنة والسرطانية، مبيّناً أن تكلفة استيرادها سنوياً يصل إلى 117 مليار ليرة سورية.

وأعلن المجلس أنه سيتم منح كل التسهيلات لإحلال صناعة الأدوية المزمنة والسرطانية، عبر تقديم المقاسم مجاناً في المدن والمناطق الصناعية والإعفاء من الرسوم والضرائب، حسبما ذكره المجلس في موقعه.

ومن المقرر إطلاق معمل لإنتاج أدوية الأورام السرطانية في "المدينة الصناعية في عدرا" بريف دمشق قريباً، ليغطي إنتاجه كل حاجات مرضى السرطان، ويُغني عن استيراد الأدوية النوعية، وفق ما قاله نقيب الصيادلة السابق محمود الحسن مؤخراً.

ووصل عدد المعامل المرخصة حالياً إلى 89 معملاً دوائياً، وتغطي 90% من حاجة السوق المحلية، كما يجري التصدير إلى حوالي 16 دولة، ولكن بكميات ضئيلة بسبب الحصار، استناداً لما أضافه الحسن.

وتستورد سورية احتياجاتها من أدوية السرطان، إضافة إلى أصناف نوعية أخرى كاللقاحات ومثبطات المناعة وغيرها، وتسعى "وزارة الصحة" حالياً لتشجيع إنشاء معامل وشركات وطنية لإنتاج هذه الأدوية محلياً.

وتختلف تكلفة علاج مريض السرطان من حالة لأخرى، فتكلفة جرعة مكافحة سرطان الثدي في سورية تصل إلى حوالي 50 – 100 ألف ليرة، أما أمراض الدم فتبلغ نحو 300 ألف ليرة، مع العلم أن هناك أدوية تصل تكلفتها حتى حوالي المليون ليرة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND