إدارة وريادة

  بالشراكة مع:



الاقتصادي – إدارة وريادة:

 

"لكل جهد منظم عائد مضاعف" جيم روبن

لا يملك رواد الأعمال من الوقت الكثير حتى يقوموا بتضييعه. فالتنظيم والتخطيط وإدارة الوقت هو عمادهم الأساسي للاستمرار. ومن حسن الحظ الآن أننا في عصر يعتمد على التكنولوجيا في كل خطوة يخطوها، حيث يمكن لرواد الأعمال الاستعانة بالعديد من التطبيقات لتسهيل مهام إدارة شركاتهم، ومن ثم يسهم في الحصول على عائد مضاعف بأسهل الطرق وأيسرها ناتج عن توفير الوقت.

قائمة اليوم تضم 10 تطبيقات جوال، لا غنى عنها في شركتك، تساعدك على إتمام الكثير من المهام. من هذه التطبيقات الآتي:

1- تطبيق Accompany

هل تعرف هذا الشخص الذي يقف دائماً وراء المدير ويذكره بأسماء من يقابلهم وسيرتهم الذاتية؟ هذا الذراع الأيمن الذي يسرع بإنقاذ المرء في الوقت المناسب من الوقوع في لحظات الصمت المحرجة؟ حسناً هذا الشخص الآن أصبح تطبيقاً ذكياً يسمي Accompany.

تقوم فكرة تطبيق Accompany في قدرة البرنامج على سحب جميع المعلومات الخاصة بك من وسائل الاتصال، والبريد الشخصي وكذلك مواقع التواصل الاجتماعي. حيث يعمل البرنامج على تجميعهم وإنشاء ملفات تعريفية لكل دوائر معارفك، تتضمن المعلومات الشخصية التي يشاركونها مع الجميع وآخر ما نشروه وما يهتمون به.

يمثل تطبيق Accompany المساعد المعرفي الشخصي، فهو يقربك من شبكة علاقاتك الواسعة، فيساعدك على التواصل بشكل أكبر مع الموظفين وتقييم أدائهم من ناحية الالتزام بالمواعيد، والفاعلية في الأداء، والتواصل مع فريق العمل.

 

2- تطبيق Pocket  

يتصف مجال الأعمال بأنه المجال الذي يأكل الوقت كما تأكل النار أوراق الشجر الجافة. فوقت قليل فقط هو ما يتاح لك للاطلاع على كل ما هو جديد في الحياة، أو متابعة التطورات الجارية في مجالك، لذلك فأنت بحاجة ماسة إلى تطبيق محترف يحفظ جميع اهتماماتك ويتيحها لك في الوقت المناسب للاطلاع، حتى ولو لم تكن متصلاً بالإنترنت. وهذا هو تحديداً ما يقوم به تطبيق Pocket لرواد الأعمال.

تعتمد فكرة تطبيق Pocket على حفظ جميع أنواع المحتوى من فيديو، أو مقالات، أو صور من جميع المواقع الإلكترونية ومنصات التواصل الاجتماعي، في مكان واحد بحيث يمكنك الاطلاع عليها في وقت لاحق ومن دون حتى اللجوء إلى الاتصال بالإنترنت.

 3- تطبيق Buffer

يمثل تطبيق Buffer  الاختيار المثالي لمستخدمي المنصات الإلكترونية في تسويق منتجاتهم، حيث يقوم بجدولة جميع الحسابات الشخصية الخاصة بالشركة، ومتابعة تفاعلات جمهورها، وتنظيم المحتوى الخاص بكل موقع على حدة، والتحكم في توقيت النشر كذلك.

يساعدك تطبيق Buffer أيضاً على تحليل نشاط متابعيك وتفضيلاتهم الشخصية، كما يعطي لك الحرية بنشر نفس الصورة بمحتوى مختلف لكل موقع بضغطة زر واحدة، مما يتيح لك قدراً كبيراً من المرونة والوقت.

 4- تطبيق Salesforce1

يمنحك تطبيق Salesforce1 القدرة على التحكم بنشاطك التجاري بسهولة ويسر، فهو يقوم بتوجيه جميع المعلومات الخاصة بعملائك في منصة واحدة، وتحليلها باستخدام الرسوم البيانية والإحصائيات، بالإضافة إلى القدرة على تحرير الملاحظات أثناء التحدث مع العميل.

يتيح تطبيق Salesforce1 لك أيضاً القدرة على عرض منتجاتك بطريقة ممتعة وجذابة باستخدام القوالب المجهزة سلفاً للاستخدام، حيث يمكنك إضافة الصور الخاصة بالمنتجات، والتفاصيل المتعلقة بها، والتواصل بشكل مباشر مع العميل.

5- تطبيق Square

يمكنك إدارة جميع معاملاتك المالية باستخدام تطبيق Square، حيث يتعامل مع مختلف بطاقات الائتمان ووسائل الدفع النقدي من أي مكان وبأي صورة بسهولة ويسر.

تقوم فكرة تطبيق Square على كونه يتكون من جزئين، الجزء الأول عبارة عن تطبيق ذكي يتم تحميله على الأجهزة اللوحية والهواتف، والجزء الثاني عبارة عن جهاز تقني مربع الشكل لسحب الأموال إلكترونياً. يقوم كلا الجزئين على الإقتران سوياً باستخدام تقنية البلوتوث أو باستخدام الكابل الكهربي الخاص بالجهاز، بحيث يسجل حسابك الشخصي على Square كافة المعاملات المالية المحولة لك. ففي حالة أن قام أحد العملاء بالدفع النقدي للمنتجات، فكل ما عليك فعله هو تسجيل عملية الشراء بإقران هاتفه مع البرنامج، وسيحفظها التطبيق تلقائياً.

لا تتوقف مميزات تطبيق Square على تنظيم المعاملات المالية وتيسيرها، بل يقدم لك العديد من المميزات الأخرى كالقوالب المعدة سلفاً لعرض المنتجات، وخدمة تحليل النشاط التجاري واتجاه حركة الشراء، بالإضافة إلى القدرة على متابعة أرقام المبيعات في العديد من الفروع باستخدام حساب شخصي واحد ومعرفة أكثر الموظفين فعالية بالنسبة لحركة البيع.

6- تطبيق Toggl

تطبيق Toggl هو أحد أفضل الوسائل الإلكترونية لتتبع وقتك الخاص وكيف تقضيه. ففكرة البرنامج تقوم على تسجيل جميع نشاطاتك اليومية في شكل مهمات مختلفة، تقوم أنت بتحديد أوقاتها، ثم يقوم البرنامج أسبوعياً بعرض تحليل شامل لعدد الساعات التي تقضيها في كل نشاط. فهو بمثابة المراقب الذاتي على النفس، والمحفز الشخصي لزيادة الكفاءة والفاعلية للمرء.

7- تطبيق Trello

يمثل تطبيق Trello أحد أشهر التطبيقات الإلكترونية لتخطيط وإنجاز الأعمال، فتصميمه الأنيق، وواجهته السلسة، جعلت من متابعة المهمات وتنظيمها أمراً بالغ السهولة.

تقوم فكرة تطبيق Trello على كونه منصة مشتركة لإدارة الأعمال، حيث يستطيع منها رئيس العمل مشاركة المشاريع، ومتابعة العمل مع الموظفين عن بعد بسهولة ويسر، من شاشة واحدة. حيث يمكًنه من نظرة واحدة معرفة ما تم من مهمات، ومن المسؤول عنها، وما موعد تسلميها، وما هي التفاصيل الخاصة بكل مهمة.

8- تطبيق Box

يوفر لك تطبيق Box طريقة بسيطة وآمنة لمشاركة الملفات. حيث يمكنك إدارة ملفاتك بسهولة من خلال منصة عمل مشتركة تجمع بينك وبين زملاء العمل والعملاء. كما يمكنكم أيضاً مطالعة الملفات وتعديلها دون الحاجة إلى تحميلها أولاً كباقي التطبيقات.

9- تطبيق Wunderlist

يساعدك تطبيق Wunderlist في وضع قائمة بالمهام الشخصية والمهنية الخاصة بك، ومساعدتك على تنفيذها. حيث يقوم بمزامنة كافة المواعيد، والمهام الشخصية والعملية وتذكيرك بها دائماً. كما يعمل البرنامج أيضاً على خلق قائمة مهام خاصة داخل كل مهمة رئيسية، بحيث يحرص على ألا تنس أي جزئية من عملك. فإذا افترضنا أنك ستزور شخصاً ما غداً، فالزيارة تمثل مهمة أساسية يجب القيام بها، بينما شراء الورود، والاطمئنان على صحته، وتبليغه بعض الأمور الأخرى، والحرص على لقاء آخر هي أمور فرعية تحتاج إلى أدائها، ولكن هي فعلياً داخل نفس المهمة. فإذا استطعت تنفيذ جميع المهام الفرعية، حينها يقوم البرنامج بتسجيل انتهائك من تنفيذ المهمة الأساسية نهائياً.

10- تطبيق Slack

يعتبر تطبيق Slack واحداً من أهم التطبيقات الحديثة للتواصل في بيئة العمل. حيث يستخدمه أكثر من 4 ملايين شخص حول العالم في اليوم الواحد، ويرجع تفضيل رواد الأعمال له، كونه يتميز بالمرونة والسرعة اللازمين لتيسير التواصل في بيئات العمل الجماعية، بعيداً عن التشتت الذي تسببه شبكات التواصل الاجتماعي، أو زحام البريد الإلكتروني.

تمثل هذه التطبيقات لمحة بسيطة عما يمكن أن تقدمه لك التكنولوجيا من تيسير ومساعدة كشركة ناشئة، تبحث عن الفعالية. فالأمر لا يتوقف عند بعض المهام الصغيرة التي يساعدك الهاتف على تخطيها، بل في توفير الوقت والمجهود الذي كان من الممكن أن يضيع لو لجأت إلى الأساليب التقليدية أو الكلاسيكية. فالهدف الأساسي من التكنولوجيا أولاً وأخيراً هو رفاهية الإنسان، من خلال مساعدته في إنجاز مهامه، بشكل أسرع وأكثر دقة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND