آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

دعوا جميع الناس يعرفون قوتكن الحقيقية



الاقتصادي – خاص:

 

في عام 2018، رحلت الروائية الأميركية أورسولا لوجين، عن عالم أرادت تغييره بالفانتازيا الأدبية وروايات الخيال العملي، بعد رفضها المتواصل لما هو عليه، وخلال خمسين عاماً من الكتابة والإنتاج الأدبي، تمكنت لوجين من الدفاع عن أفكارها بنحو مئة وعشرين قصة قصيرة وعشرين رواية، ثم قضت بعمر يناهز 88 عاماً.

وفي عام 1986، وقفت الروائية الأميركية على منبر "جامعة برين ماور" الأميركية لتلخص تجربتها وأفكارها خلال مسيرتها الأدبية ولتشجع النساء على الخروج من حالة الصمت التي يغرقن بها، وحثتهن على تقديم أنفسهن كتجربة حقيقية للعالم أجمع، وذلك بخطاب كان نصه:

الآن هذا ما أريده منكن: أريد أن أسمع أحكامكن، سئمت من صمت النساء، لذا أود لو تتحدثن بجميع اللغات وتقدمن تجربتكن كحقيقة إنسانية، تلخص العمل والحياة وتتناول كل المواضيع دون خوف، كالقتل والشعور والتفكير حول الحرب والسلام وهناك الكثير من الأشياء التي أطلب من النساء التحدث عنها ودخول عوالمها.

أما ما لا أريده: لا أريد التفكير بما يملكه الرجال كأنه حصر عليهم، أنا سعيدة بالسماح لهم بأداء عملهم والتحدث معهم لكنني لا أرغب ولن أطلب منهم القول إن عملهم هو الأمر الوحيد المناسب للبشر ولا أود أن تفكرن كذلك، فلندعهم يعملون معنا ويتحدثون إلينا ونتشارك سويةً كل الأفكار.

يمكن أن نتحدث جميعاً بلغة واحدة وهي الإنسانية التي ستكون طريقتنا الحقيقية للوجود في العالم، فنحن نتحدث عن عالم لا يمتلك كلمات سوى لغتنا. أعلم أن العديد من الرجال وحتى النساء ربما يخافون أو يغضبون عندما تتحدث النساء، لأنه في هذا المجتمع عندما تتكلم النساء بطريقة حقيقية، يتحدثن بطريقة مخربة، هذا هو الاعتقاد الشائع.

لكن ينبغي أن تؤمنَّ كنساء بأنكنّ براكين، عندما تقدمن تجربتكن كشيء فعلي وقائم، كحقيقة إنسانية، عندها تتغير كل الخرائط وتولد آمال جديدة، لذا والآن وأنتم بشبابكن، دعوا جميع الناس يعرفون قوتكن الحقيقية، أريد أن أستمع إليكن وأنتنَّ تتحدثن مع بعضكن البعض وكلنا معاً، سواءً أكنتن تكتبن مقالاً أو قصيدة أو خطاباً أو تدرسن في الجامعة، أو تتحدثن مع الأصدقاء أو تقرأن رواية أو تقترحن قانوناً وتعطين حكماً أريد أن أسمعكن، لا تدعونا نغرق في الصمت.

وإذا لم نخبر حقيقتنا على الملأ وبصوت عالٍ، فمن سيفعل ذلك؟ من سيتحدث عن أطفالي لأولادك؟ لذلك سأنهي حديثي بمقطع شعري بقلم ليندا هوجان وهي شاعرة من شعب تشيكاساو، بعنوان "النساء يتحدثن":

بناتي النساء يتحدثن

ليصلن إلى مسافات من الحكمة على أقدام مثالية

بناتي، هكذا أنا أحبكن

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND