آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات

اعمل بجد لتصبح أحلامك حقيقية



الاقتصادي – خاص:

 

آمن مدرب كرة السلة والمذيع الأميركي جيم فالفانو خلال مسيرته وصراعه مع السرطان، أن الإنسان كي يعيش حياتاً حقيقية عليه أن يشبع يومه كاملاً بمشاعره الصادقة والطبيعية، يبكي ويضحك بكل مشاعره، ويفكر دون أن يكترث لأي شيء، وأن كل ما عليه فعله هو الاستمرار ومواجهة كل ما يعترض حلمه بالإرادة.

وقبل وفاته بشهرين في عام 1993، أراد فالفانو أن يواجه السرطان مرةً أخرى، لكن بأفكاره وكلماته وعلى منبر حفل توزيع حوائز الأداء الرياضي السنوي الأفضل، فلخص تجاربه ونقاط قوته في صراعه مع المصاعب والمرض، مشجعاً الحضور على الاستمرار وعدم الاستسلام، وذلك في خطابٍ كان نصه:

عندما يقول لي الناس كيف تشق طريقك في الحياة كل يوم، وبالنسبة لي الأمر أبسط مما يظنون، فقط أؤمن بأن هناك أشياء ثلاثة يجب أن نفعلها كل يوم طالما نحن على قيد الحياة، وأولها الضحك فمن المهم أن تضحك كل يوم، ثانياً التفكير، وثالثاً، امتلاك هامش للبكاء سواء أكان من فرح أم من حزن، وإذا كنت تضحك كما فعلاً تحب وبكليتك، وأيضاً تبكي كما تريد، فإنك تعيش وفق طبيعتك وتنال يوماً كاملاً مشبعاً بمشاعرك وحقيقتك. وإذا استمريت بالتعاطي مع الحياة اليومية وفق ذلك ستكون على ما يرام.

ومن النقاط التي تمنحك الثبات والقوة أيضاً في مواجهاتك الحيايتة، أن تعرف مكانك جيداً، فأنا أعرف من أكون، وأين أنا وإلى أين تقودني قدماي، وإلا كيف ستتمكن من أن تذهب إلى حيث تحلم وأنت لا تعرف مكانك الحقيقي، أعتقد أنه عليك امتلاك الحماس للحياة وأن تحمل حلماً تقاتل لأجله، ويرافقه هدف جدي، وقبل كل ذلك أن تحمل بداخلك نية صارمة للعمل والجد من أجل كل ذلك.

وبالتأكيد في طريقك لتحقق ما تريد لا بد أن تعنى بمن تحب فأنا  أتحدث عن عائلتي مثلاً أمامك، لأهميتها البالغة بالنسبة إلي، وبالنسبة للشجاعة التي أحظى بها، ويسأل الناس عن منبعها، فإن جوابي الأول سيكون زوجتي وأم بناتي الثلاث، نيكول، جيمي، لي آن، وبالطبع من أستمد منه معنى الشجاعة الحقيقية، أمي.

وعلى كثرة الأشياء التي تعلمتها في مسيرتي والتحديات التي واجهتها على مر أيامي، وعلمتني العديد من الدروس، وما حصلت عليه من نتائج جيدة بالنسبة لي، فالأمر الذي أحثكم أن تحافظوا عليه وتمتلكوه، وهو الحماس تجاه كل الأشياء الجديدة والسهلة والصعبة على مدار كل يوم.

وكما يقول الشاعر والفيلسوف الأميركي رالف والدو إيمرسون، "لا يمكن تحقيق شيء عظيم على مدار اليوم كاملاً من دون حماس"، فهو السر والسبب الرئيسي لتحافظ عل أحلامك حية، رغماً عن كل الصعوبات والتحديات التي تخوضها، والحماس سيكون الدافع الفعلي لتعمل بجد للحفاظ على قدرة المسير والصبر في الطريق إلى هدفك، لكن قبل ذلك لا تنسَ أن تعمل بجد لتترجم ما تحلم به إلى حقيقية.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND