حكومي

آخر مقالات حكومي

استجرار الأدوية يتم عن طريق شركة فارمكس



الاقتصادي – سورية:

 

 
كشف "مشفى البيروني الجامعي" وجود نقص في الأدوية السرطانية لديه بنسبة 20%، ما يستدعي شراء المريض الأدوية والجرعات على حسابه في بعض الأحيان من الخارج، والتي تكون أسعارها مرتفعة بالنسبه له.

وقال مدير المشفى إيهاب النقري لصحيفة "الوطن"، إن الآلية الوحيدة لاستجرار الأدوية تتم عن طريق "شركة فارمكس" للأدوية، لافتاً إلى أن المشفى ليس مسؤولاً عن تأمين أي جرعة للمريض.

وأضاف النقري أن المشفى يجتمع مع جميع الأقسام ثم يقدم طلباً في آب من كل عام لاستجرار الأدوية اللازمة، عبر "فارمكس" والتي تقوم هي بالمناقصة، حيث إن هذه الآلية متبعة منذ 2014.

ولفت النقري إلى وجود ضغط مرضى كبير على المشفى، إذ يصل عدد المرضى في بداية كل أسبوع إلى 1,000 مريض، وأن المشفى يستقبل يومياً ضعف عدد الأسرة، داعياً إلى افتتاح مراكز لمعالجة السرطان في بقية المحافظات لتخفيف الضغط.

ووصل عدد الوفيات جراء الأمراض والأورام السرطانية في 2018 إلى 126 وفاة، مقارنة مع 66 وفاة خلال 2017، حسبما أضافه النقري، والذي شدد على أهمية الكشف المبكر.

وخلال العام الماضي، سجل المشفى 9,371 إصابة جديدة، بزياة قدرها 1,158 حالة عن 2017، ويعد سرطان الثدي أكثر الحالات شيوعاً في المشفى عند النساء، فيما يعتبر سرطان الرئة والبروستات الأكثر شيوعاً عند الرجال.

وأُحدث مشفى البيروني في حرستا عام 2006، لمعالجة الأورام وتقديم الخدمات التشخيصية مجاناً، إضافة إلى الخدمات التعليمية في تدريب الكوادر الطبية والتمريضية.

وخلال الأزمة، افتتحت "وزارة التعليم العالي"، التي يتبع لها المشفى، قسماً آخر له ضمن المزة بدمشق، لصعوبة الوصول إلى المشفى في حرستا بريف دمشق.

وقبل أيام، تحدث مدير "مستشفى المواساة الجامعيعصام الأمين عن وجود شح وقلة في جميع أنواع الأدوية وتحديداً ببعض أنواع السيرومات، مطالباً بالسماح للمشافي باستجرار جزء من الأدوية مباشرة ولو بنسبة قليلة، دون الدخول بحلقة الوزارات.

وأرجع الأمين حينها قلة الأدوية إلى تعميم حكومي نص على تأمين الاحتياجات العامة من الأدوية والمستهلكات الطبية لمشافي "وزارة التعليم العالي" و"وزارة الدفاع" "وزارة الصحة" و"وزارة الداخلية" عبر "وزارة الصحة" حصراً.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND