سياحة

آخر مقالات سياحة

جاءت الموافقة تطبيقاً لمبدأ المعاملة بالمثل



الاقتصادي – سورية:

 

 

قال وزير النقل علي حمود إن منح "الخطوط الجوية القطرية" إذناً بالعبور فوق الأجواء السورية، يحقق إيرادات إضافية بالعملة الصعبة لصالح الدولة السورية، ويوفر الوقت والتكاليف على المسافرين وشركات الطيران التي كانت تضطر للالتفاف حول سورية.

وأضاف حمود إن "هذه الموافقة جاءت من مبدأ المعاملة بالمثل، حيث إن السورية للطيران تعبر الأجواء القطرية، ولم تتوقف عن التشغيل إلى الدوحة طيلة فترة الحرب"، حسبما نقلته صفحة "وزارة النقل السورية" على "فيسبوك".

ووافق وزير النقل علي حمود أمس الإثنين على منح "الخطوط الجوية القطرية" إذناً بالعبور فوق الأجواء السورية، وذلك بناءً على طلب تقدمت به "هيئة الطيران المدني القطرية" إلى "المؤسسة العامة للطيران المدني" السورية.

وفي آذار 2019، أعلنت "شركة طيران فلاي جوردن" بدء استئناف رحلاتها إلى لبنان عبر الأجواء السورية، بعد السماح باستخدامها من قبل "هيئة تنظيم الطيران المدني" الأردنية.

واعتبرت الشركة أن قرار السماح باستخدام الأجواء السورية يوفر الكثير من الجهد والوقت والمال على المسافر، ويتيح لشركات الطيران الأردنية إعادة تنظيم رحلاتها إلى العديد من الوجهات، بحسب مانقلته عنها وسائل إعلام أردنية منها صحيفة "الرأي".

وإثر الأحداث السورية علّقت العديد من شركات الطيران الأجنبية والعربية رحلاتها المباشرة إلى سورية منذ 2012، لكن وزير النقل السوري علي حمود أكد سابقاً وجود أكثر من 12 طلباً لشركات طيران ترغب بإعادة رحلاتها المتوقفة إلى سورية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND