تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

تهتم وزارة التربية بتحسين الواقع المعاشي للمدرس



الاقتصادي – سورية:

 

 

أكد وزير التربية عماد العزب أن هاجس الوزارة الأول ترميم المدارس، والسعي لزيادة تعويض المراقبة والتصحيح، والتركيز على جودة الشهادة السورية، والنهوض بواقع مدارس المتفوقين، ومتابعة مشروع الترقية الوظيفية.

وجاء كلام العزب خلال حضوره فعاليات اليوم الثاني للمجلس المركزي لنقابة المعلمين، مؤكداً اهتمام وزارته بتحسين الواقع المعاشي للمدرس، ولا سيما المتواجد في القاعة الصفية، وفق ما أوردته "وزارة التربية" في موقعها.

وبيّن الوزير أيضاً سعي وزارته لوضع أسس وضوابط لمسابقة تثبيت الوكلاء، حتى تشمل أكبر قاعدة ممكنة من الوكلاء بما فيهم من كان لديه خدمات زمنية متقطعة، فضلاً عن سد النقص الحاصل من الأطر التدريسية.

ولفت الوزير إلى أن الوزارة بصدد إحداث مركز وطني للإعداد والتدريب سيقلع منتصف 2020، بهدف تدريب وتطوير قدرات المدرسين لتتناسب مع المناهج المطورة، وبما ينعكس إيجاباً على النهوض بواقع العملية التدريسية.

وفيما يتعلّق بالمناهج قال وزير التربية إن المناهج لم تعد حكراً على الوزارة، ومركز تطوير المناهج، بل هي عملية تشاركية بين "وزارة التربية" وشرائح المجتمع‏‏‏‏‏ كافة، من خلال الأخذ بالملاحظات والمقترحات البناءة الواردة من الميدان.

واشتكى معلمون مؤخراً من تدني أجور المراقبة والتصحيح، ورد وزير التربية السابق هزوان الوز على الشكاوى حينها بأن هناك أكثر من مشروع لزيادة أجور المراقبة والتصحيح، وهو مطلب عام ومحق للمعلمين.

وأوضاف الوز أنه عند دراسة زيادة تعويض بأي مشروع لا بد من حساب الأعباء المترتبة، حيث يأتي القطاع التربوي ثاني قطاع بعد "وزارة الدفاع" لجهة عدد العاملين، وهذا يرتب أعباء كبيرة، حسبما ذكر.

وجرى بنهاية 2017، زيادة أجور الساعات التدريسة الإضافية بنسبة 100%، حيث وصلت أجرة الساعة إلى 300 ليرة سورية بعد أن كانت 150 ليرة، وفقاً للوز.

وتعد أجرة المراقبة في امتحانات الشهادة الإعدادية والثانوية متدنية، كما لا يمكن الاعتذار عن المراقبة إلا لظروف قاهرة أو صحية، مع إلزامهم بالمراقبة خارج مناطقهم حتى لا يتم التعاطف مع الطلبة.

أما فيما يتعلق بأجور تصحيح الأوراق الامتحانية، فإنها لا تتناسب مع حجم العمل وتكاليفه، كما لا يوجد تعويضات استثنائية يحصل عليها المصححون عدا أجرة الورقة الواحدة، رغم وجودهم في المراكز صباحاً ومساءً لتعويض الفارق بين عدد الأوراق والكادر، وفقاً لشكاوى المعلمين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND