قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تعمل المنصة بمثابة سوق بقالة عبر الإنترنت



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

يمكن أن يصلك رغيف الخبز ساخناً وأيضاً كل ما يحتاجه منزلك بوقتٍ سريع دون أن تتخطى عتبة منزلك، من هذه الفكرة انطلق الشقيقان ورائدا الأعمال المصريان، عمرو فوزي ورامي فوزي إلى تأسيس "منصة جودز مارت"، والتي حققت لاحقاً طموحهما وأصبحت خيار معظم العملاء في السوق المصرية.

انطلقت المنصة في 2013، وهي سوق للبقالة على الإنترنت، وعبرها يطلب العملاء احتياجاتهم ويدفعون عن بعد، فتصنف الطلبات، وتعبأ، ثم توصل إلى عنوان العميل، حيث يتم وضعها في صندوق مركب مسبقاً، ويهدف المؤسسان من خلالها توفير طلبات المشتريات المتكررة. فإن كان العميل قد سجل طلباً للحصول على أي منتج غذائي أو غيره سيصل إليه بأسرع وقتٍ ممكن.

ورغم تمكن المنصة من دخول السوق بنجاح وتقبل فكرتها من قبل العملاء، إلا أنها واجهت تحدياً في البداية، تمثل بإقناع الناس بأن توصيل الطلبات في جميع ساعات الليل سيكون سلساً، ومع ذلك، استطاع فريق "منصة جودز مارت" أن يتخطى هذه العقبة ويبعد مخاوف المستخدمين.

ولزيادة موثوقية العملاء، عمل الفريق على تصميم صندوق معزول ومغلق بإحكام وعازل للحرارة، ليركب خارج باب كل عميل عند اشتراكه في عضوية "منصة جودز مارت". وتبلغ تكاليف الصندوق والاشتراك أقل من 80 دولاراً في السنة. ووصل عدد المشتركين مع هذه المنصة للحصول على الخدمة نحو 1,000 مشترك.

وتهدف "منصة جودز مارت" من خلال خططها إلى تغطية السوق المصرية، قبل أن توسع نطاق خدماتها إلى خارج البلاد. وبعد زيادة رأس المال من خلال ما حصلت عليه من تمويل، تسعى المنصة الناشئة إلى توسيع خدماتها لتتجاوز توصيل الطلبات. وفي غضون ما يقل عن ثلاثة أشهر، أصبحت سوقاً تجارية على الإنترنت تتولى توصيل جميع الطلبات بدءاً من الأدوات المكتبية والقرطاسية حتى البقالة والمنتجات الطازجة.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND