تعليم وشباب

آخر مقالات تعليم وشباب

شهد الاجتماع الاطلاع على الإمكانات المتوافرة في المدارس



الاقتصادي – الإمارات:

 

اختتمت اليوم الخميس فعاليات النسخة الثانية من اجتماعات مديري المدارس حول برنامج التربية الأخلاقية، والتي شارك فيها ما يزيد عن 300 من مديري المدارس بالدولة، وعدداً من الخبراء الدوليين في مجال التربية الأخلاقية.

وبحسب بيان اطع عليه موقع "الاقتصادي"، انطلقت أولى جلسات فعاليات النسخة الثانية أمس ضمن فندق انتركونتيننتال دبي فستيفال سيتي بدبي، وعقدت جلسة الختام اليوم في فندق بارك روتانا بأبوظبي.

وقال مدير مكتب شؤون التعليم في "ديوان ولي عهد أبوظبي" محمد خليفة النعيمي "أصبحت الاجتماعات تشكل منصة وطنية تعزز التعاون الاستراتيجي بين مكتب شؤون التعليم في ديوان ولي عهد أبوظبي والقيادات المدرسية، من أجل دعم برنامج التربية الأخلاقية وإيجاد حلول لمواجهة التحديات".

وأضاف النعيمي "إن جميع المناقشات جرت في جو من المشاركة الجدية والصراحة والشفافية، ونهدف من خلال عقد هذا الاجتماع إلى فتح حوار ضمن مجموعات لمواجهات التحديات ومشاركة الحلول قصيرة الأجل مع تطوير وتحسين بعض الخطط طويلة الأجل".

وأكدت الأستاذة في مجال بناء الشخصية بـ"جامعة ميسوري سانت لويس" إيمي جونستون أن الإمارات تدرك أهمية محاور الابتكار في شتى المجالات، وأن قيم التربية الأخلاقية المتأصلة لديها أسهمت في تحقيق نجاحات مبهرة".

وتكللت الدورة الثانية من البرنامج بإصدار عدد من التوصيات الهادفة إلى توجيه الدعم الكامل لبرنامج التربية الأخلاقية، ومن أبرزها اختيار المعلّمين المناسبين لتدريس منهج التربية الأخلاقية، وإعطاء المعلمين فرصة لتبادل الخبرات والممارسات مع معلمين من مدارس أخرى، ضرورة إشراك أولياء الأمور في جدول أعمال التربية الأخلاقية والتشجيع على تطبيقها في المنزل والمجتمع، وإدراج مزيد من المواد في المنهج التي تساعد على تحفيز الطلاب ودعم التعلّم المستقل.

وشهد الاجتماع الذي تم تقسيمه إلى 5 فقرات الاطلاع على الإمكانات المتوافرة في المدارس، والإنجازات التي تحققت منذ انطلاق برنامج التربية الأخلاقية حتى اليوم، وسرد قصص النجاحات التي قامت بها المدارس والطلاب في المجتمع المحلي.

وتم أيضاً الاستماع إلى كلمات لمديري المدارس حول قصص نجاح مدارسهم في تنفيذ برنامج التربية الأخلاقية، تلاها جلسات وورشات عمل شارك فيها الحضور لوضع التوصيات واقتراح الأنشطة المفيدة لتعميمها على المدارس والمعلمين وأولياء الأمور

وأُطلِق برنامج التربية الأخلاقية في 2016 بتوجيهات من الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، بهدف تعزيز القيم والأخلاق العالمية بين الطلاب، ويتمّ تطبيق البرنامج هذا العام ضمن 1,226 مدرسة موزعة في أنحاء الإمارات.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND