قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

اطلقت الشركة أنواع مختلفة من الألعاب وركزت على التعليمية منها



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

بأمل ابتكار لعبة جديدة وناجحة تحقق قبولاً واسعاً في الشارع العربي، انطلق الزوجان اللبنانيان زياد فغالي ورين عباس، لتأسيس شركة تنافس في سوق ألعاب الفيديو الترفيهية، فكانت "شركة ويكسل استديوز"، التي تعمل على تطوير وتصميم ألعابٍ تناسب السوق العربية، وفيما بعد لمست حدود العالمية بنسخٍ من ألعابها.

انطلقت الشركة في 2008، وهي شركة ألعاب مستقلة، تعمل بمجال تطوير ألعاب الفيديو الترفيهية والمبتكرة على أساس الملكية الفكرية المحلية والدولية الأصلية، ومن المنتجات التي تقدمها، الرسوم المتحركة والألعاب ثنائية وثلاثية الأبعاد، الأقراص المدمجة التفاعلية، والمواقع الإلكترونية، كما تتيح خدمات التدريب والتعليم من خلال ألعابها.

وفي 2013، أطلق فريق الشركة، لعبة "صراع البقاء" بعد ابتكار سلسلة من الألعاب، وعقب انتقال الشركة اللبنانية إلى ألعاب السباق، دخلت عالم الألعاب التعليمية من خلال لعبتها الجديدة "أبطال صغار، أفعال كبيرة".‎

وتنبه الشركة عبر لعبتها الجديدة، الأولاد بين عمر 4 و10 سنوات إلى المخاطر المحيطة بهم، وفي بداية اللعبة، تظهر خارطة عن مدينة مجهولة مقسمة إلى عدة مناطق، عندما يرن جرس الخطر، يجدون علامة حمراء على منطقة الخطر وينبغي الضغط عليها، ليدخلوا إلى المنطقة ويجدوا شخصيات معرضة للخطر أو تنفذ أموراً بشكل خاطئ.

ولم تغير الشركة بعد لعبة "أبطال صغار، أفعال كبيرة" اتجاهها الذي انطلقت منه بل حققت جزءاً من حلمها في السوق، واستطاعت اللعبة المتوفرة على الـ "آيباد" استقطاب 120 مستخدماً معظمهم من كندا والولايات المتحدة الأميركية ونيوزيلندا وعلى إثر ذلك، توجهت "شركة ويكسل استديوز" إلى أسواق خارج المنطقة العربية، من خلال تغيير اسم لعبتها "أبو أحمد العربي" إلى "صراع البقاء" بعد أن لاحظت أن اللعبة حمّلت 480 ألف مرة في الصين والولايات المتحدة الأميركية.

ونصح مستخدمون موجودون في روسيا، ألمانيا، فرنسا والولايات المتحدة، بعدم اعتماد اسم عربي بسبب ما ينتج عنه من أفكار نمطية. ولقيت لعبة "صراع البقاء" نجاحاً أكبر في الصين.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND