تجارة واستثمار

آخر مقالات تجارة واستثمار

يحقق الاتفاق العديد من الامتيازات للبلدين



الاقتصادي – خليجي:

 

أبرمت الإمارات والسعودية اتفاق الاعتراف المتبادل ببرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد بين البلدين، بغية تعزيز التعاون الجمركي وتسهيل حركة التجارة البينية وتسريع معدلات التبادل التجاري.

ونقلت صحيفة "البيان" عن مفوض الجمارك رئيس "الهيئة الاتحادية للجمارك" علي سعيد مطر النيادي قوله إن الاتفاق يحقق العديد من الامتيازات للبلدين أهمها:

– زيادة حجم التبادل التجاري.

– خفض تكاليف التصدير والاستيراد بالنسبة للشركات ووكالات الشحن والإمداد.

– تقليص معدلات التفتيش على الواردات الجمركية بناءً على محرك المخاطر.

– تبسيط إجراءات التحقق من الوثائق المتعلقة بالاستيراد، مع الالتزام بتقديم الوثائق الضرورية اللازمة ‏لفسح البضائع.

– تسريع عملية تخليص البضائع المستوردة.

– اختصار زمن التخليص الجمركي.

ويهدف الاتفاق وفق النيادي إلى الاستثمار الأمثل للموارد الحالية بما يسهم في تسهيل حركة التجارة وتيسير الإجراءات الجمركية، وصولاً إلى تعزيز قدرات المنظومة الاقتصادية بين البلدين على مواجهة المتغيرات العالمية.

ووقع الاتفاق من الجانب الإماراتي علي النيادي، ومن الجانب السعودي محافظ "الهيئة العامة للجمارك السعودية" أحمد الحقباني، ويأتي توقيع الاتفاقية تنفيذاً لمقتضيات خلوة العزم التي أقرها "مجلس التنسيق السعودي الإماراتي".

ويعمل برنامج المشغل الاقتصادي المعتمد كبرنامج اتحادي على مستوى الإمارات، يربط الدولة تجارياً وجمركياً مع دول العالم، كما يمكّن الشركات المنضمة له من سهولة نفاذ بضائعها إلى الأسواق العالمية، وخاصةً أسواق الدول التي يتم توقيع اتفاقيات اعتراف متبادل معها.

والمشغل الاقتصادي المعتمد هو برنامج يقوم على مفهوم الشراكة بين الجمارك والمنشآت التجارية وهو يعزز أمن سلسلة الإمدادات العالمية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND