آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات



زياد ملحم
زياد ملحم
الرئيس التنفيذي للتسويق لدى "أمانة كابيتال"، منذ 2013، الإما..

الاقتصادي – آراء وخبرات:

 

لطالما ارتبط نجاح رائد الأعمال بمدى محافظته على تحفيزه الذاتي، فإذا لا يستطيع المرء الاعتماد على ذاته لإشعال شغفه الداخلي، فكيف له أن يطوّر مشروعاً ناجحاً. وهكذا، كلما احترفت إدارة تحفيزك، رأيت بالمقابل تطوراً في مشروعك العملي. من هنا، اتبع هذه النصائح الخمس الأساسية حتى تكون رائد أعمال مشجعاً لنفسك أولاً وللمجتمع والعالم ثانياً:

1- حدد أهدافاً غير واقعية

نعم، لا تقلق، فالذي فرأته صحيح! إذا كنت تريد أن تصبح رائد أعمال ناجح، حدد أهدافاً غير واقعية لمشروعك، كون الأهداف العادية لن تدفعك نحو تقديم أفضل ما لديك والخروج من منطقة راحتك. ينبغي عليك تحديد أهداف صعبة المنال وسوف تتفاجأ بالنتائج التي ستتمكن من تحقيقها. تأكد أن تبقى أهدافك ضمن حدود المنطق ومحفزة بما فيه الكفاية حتى تفرح بنجاحك وتحافظ على استمراريته.

2- كن مشجعك الخاص

إذا كنت تبحث عن تشجيعٍ خارجي وأنت في مشوارك نحو تطوير مشروعك، فغالباً ما سيخيب أملك. تذكر أن معارفك هم كثيرو الانشغال في غالبيتهم، مثلك تماماً، وبالتالي ليس لديهم الوقت لتعزيز غرورك أو تهنئتك على خطواتك كرائد أعمالٍ. تعلم كيف يمكنك أن تصبح مشجع لذاتك والتقط الفرص المناسبة لتسويق عملك أينما كنت، واعلم أنه كلما قدمت المزيد من الجهد في تسويق شركتك، زادت فرص شركتك بالنمو.

3- تمتع بما تقوم به

في حال كنت تواجه صعوبة في المحافظة على تحفيزك كرائد أعمالٍ، قد يكون هذا الشعور ناجماً عن عدم تمتعك بما تقوم به بالأصل. تعلم تقدير التعقيدات التي تواجهها في أعمالك واستمتع بانتهاء واجباتك تماماً كما ستستمتع بنجاحك في الفترات المقبلة. وبغض النظر عن القطاع الذي تعمل فيه، تأكد من إضافة رشة من المتعة في كل ما تقوم به.

4- استمتع بقواتك الذهنية

من الطرق الأخرى التي تجعلك تحافظ على تحفيزك هي تقدير قوتك الذهنية كباني أعمالٍ، فالأفراد الضعيفون لا يختارون طريق ريادة الأعمال، كون الأمر ليس بهذه البساطة وهو يتطلب أفراداً لديهم بالفعل قدرات قيادية وشغف كبير لتحقيق هذا الهدف. ابدأ بالكشف عن أنيابك على مواقع التواصل الاجتماعي وابدأ بملء حساباتك بسلوك "عدم الاكتفاء بالسائد" لتتفاجأ بسرعة شعورك بالتحفيز القوي وبنار الشغف التي بدأت تطغى على أحلامك. 

5- قلّد معلميك

من أفضل الطرق لاستعادة تحفيزك عندما تشعر بالإحباط هو تقليدك لمعلميك. ابحث عن مؤسسي أعمال ومستثمرين ملائكة ومستثمرين في رأس مال مخاطر وحلل سلوكهم، أي كيف يسوّقون لأنفسهم على مواقع التواصل الاجتماعي وكيف يبنون سمعتهم كمحترفين ويوسعون شبكتهم؟ ابدأ بالتصرف وكأنك رائد أعمال ناجح، فهذا ما ستكون عليه بعد القليل من الوقت. وهنا يبقى هذا القول القديم "تظاهر بالشيء إلى حين تحقيقه" صالحاً على رواد الأعمال حديثي العهد.

في النهاية، تذكر أن فترة الاختبار والتجربة ليست نهاية لأحلامك في عالم ريادة الأعمال. إذا استطعت تنمية تحفيزك وشغفك نحو مشروعك، سوف تتغلب على الصعوبات وعلى فترات الإحباط. طبق النصائح المذكورة أعلاه في حياتك اليومية واجعل نتائج أعمالك تدور لصالحك.

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND