قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

حصلت الشركة على شهادات دولية عن المنتج الذي تصنعه وفق معايير عالمية



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

منذ التخطيط الأولي لتحويل حلم صناعة طائرات تونسية للأغراض الزراعية والطبية، واجه الأخوان التونسيان فريد كامل وفؤاد كامل صعوبات أعطت انبطاعاً بأنه من غير الممكن الخوض بفكرة كهذه في عالم ريادة الأعمال، لكن الشقيقين تمكنا من ترجمة ما حلما به إلى مشروع حقيقي وأسسا "شركة أفيوناف" الناشئة.

الانطلاقة الفعلية للشركة جاءت في 2012، وتختص بصناعة الطائرات ذات الاستخدامات الخفيفية والمتمثلة بالأغراض الزراعية والطبية، لا سيما في حالات الإسعاف، وأيضاً للأغراض التجارية والشخصية، وانطلقت الشركة بتمويل ذاتي من مدخرات الشقيقين ويقدر بنحو 100 ألف دولار.

وواجه المؤسسان صعوبة تمثلت بتأمين المواد الأولية لتصنيع طائراتهم، لكن تغلبوا على هذا الأمر بتأمين القطع اللازمة من خارج تونس، ووضعا نظاماً يحددا عبره فترة تجميع المواد الخام وإنهاء تصنيع الطائرة بالكامل.

وحتى عام 2016 باعت الشركة قرابة 38 طائرة في أكثر من 10 دول من ضمنها تونس والأردن والبرازيل وألمانيا، واختلف هدف العملاء بشراء الطائرات من الشركة التونسية الناشئة، ففي حين اشتراها العملاء المحليون للأغراض الزراعية، أراد القادمون من خارج تونس الحصول عليها من منطلق الهواية وأيضاً للاستخدام في ميدان التجارة.

وتمكنت "شركة أفيوناف" من التوسع بقوة في السوق، ليس فقط لما تقدمه من منتج يحتاجه التونسيين، وإنما أيضاً لانعدام وجود منافسين محليين آخرين، ووصل عدد العاملين في فريقها إلى 16 مهندساً وفنياً في مجال الطيران ينجزون كل العمليات الخاصة بالتصنيع من مرحلة التخطيط والتكوين إلى مرحلة إعداد طائرة جاهزة للعمل.

وفي عام 2017، برزت الشركة أكثر في السوق بتحقيق الأخوين أرباحاً وصلت ألى أربعة أضعاف رأس المال الأولي، أي ما يعادل 400 ألف دولار وبعدها دخلت في شراكات وصفقات مع عدة شركات دولية تعمل بذات المجال، مثل "شركة إير باص" الأوروبية لصناعة الطائرات و"شركة بوينج" الأميركية.

وتعتمد الشركة  المعايير العالمية في المنتج الذي تقدم، لا سيما معايير الأمان، ما ساعد في حصول الطائرات المصنعة من قبل المؤسسان التونسيان في أن تحظى بشهادات دولية.

 

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND