أخبار الشركات

آخر مقالات أخبار الشركات

يبدأ العمل بالاتفاقية اعتباراً من يناير 2020 ويستمر مدة 10 أعوام



الاقتصادي – الإمارات:

 

وقعت "شركة حديد الإمارات" اتفاقية مع "شركة إيكوفر ECOFER" الفنلندية، بغرض توفير خدمات معالجة خبث الحديد الناجم عن عمليات التصنيع وإعادة استثماره وبيعه كمواد خام.

وبحسب وكالة أنباء الإمارات "وام"، يبدأ العمل بالاتفاقية اعتباراً من يناير (كانون الثاني) 2020، ويستمر 10 أعوام، بهدف تحقيق أقصى قيمة لعمليات تصنيع الحديد والصلب كافة.

وتعمل الاتفاقية الموقعة في مقر "شركة حديد الإمارات"، على إيجاد حلول للاستفادة من الخبث الناجم عن عمليات تصنيع الحديد والصلب ومعالجته وإعادة تدويره، بغرض استخدامه مرة أخرى كمواد أولية في أعمال البناء المختلفة، والتي تشمل إنشاءات الطرق والكتل الخرسانية وصناعة الإسمنت.

وتساعد الاتفاقية على تقليل تراكم الخبث والمخلفات الناتجة عن عمليات تصنيع الحديد والصلب، إضافة إلى الفوائد الاقتصادية المحققة من بيع مخلفات التصنيع.

وذكر الرئيس التنفيذي لـ"شركة حديد الإمارات" سعيد غمران الرميثي، أن الاتفاقية تتضمن معالجة "شركة إيكوفر" من خلال حلولها التكنولوجية المتقدمة لـ1.6 مليون طن من الخبث خلال أول عامين، إلى جانب معالجة مواد حرارية أخرى ناتجة عن عمليات تصنيع الحديد.

وأشار الرميثي إلى دور الاتفاقية في إيجاد حلول تساعد على تحقيق الاستثمار الأمثل لجميع عمليات تصنيع الحديد والصلب، وتحقيق هدف الشركة طويل الأمد المتمثل بالوصول إلى 0% من الهدر في عمليات التصنيع، لافتاً إلى أن إجمالي الخبث الناجم عن عمليات تصنيع الحديد سنوياً في الشركة يقارب 800 ألف طن.

وتعالج شركة "إيكوفر" خبث الحديد الناجم عن عمليات إعادة الصهر باستخدام فرن القوس الكهربائي وخبث مغرفة الفرن، ويتم سحق خبث الحديد الخالي من المعادن ليتراوح حجمه بين 1-5 مليمترات، ثم يُستخلص الحديد من تلك المخلفات ويباع لإعادة استخدامه كمواد خام في عمليات البناء والإنشاء، كما تعمل الشركة على معالجة المواد الحرارية الأخرى الناجمة عن عمليات التصنيع.

وبدأت "حديد الإمارات" معالجة خبث الحديد الناجم عن عمليات إعادة صهر الحديد باستخدام فرن القوس الكهربائي خلال 2014، وأنتجت نحو 2.8 مليون طن من خبث الحديد خلال الأعوام الخمسة الماضية، وباعت 91% منه لقطاع البناء والتشييد.

وتعتزم "شركة حديد الإمارات" تعزيز جهودها للوصول إلى نسبة 0% من الهدر في عمليات تصنيع الحديد والصلب في الشركة، وتواصل تنفيذ المبادرات والمشاريع المستدامة في قطاع صناعة الحديد والصلب.

وأبرمت "حديد الإمارات" في يناير (كانون الثاني) 2019 اتفاقية استراتيجية مع شركة أبوظبي للخدمات البحرية "سفين" بقيمة مليار درهم، ولمدة 10 أعوام، بغرض توفير خدمات النقل البحري لشحنات الحديد الخاصة بالشركة، على أن يبدأ العمل بها في يناير 2021.

ويقع مجمع "حديد الإمارات" في مدينة أبوظبي الصناعية التي تبعد 35 كيلومتراً عن مدينة أبوظبي، ويعتبر المجمع أول وأكبر مصنع متكامل للحديد في الدولة، إذ يعمل على إنتاج حديد التسليح ولفائف أسلاك الحديد والمقاطع الإنشائية الثقيلة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND