آراء وخبرات

آخر مقالات آراء وخبرات



محمد عبدالله القرقاوي
محمد عبدالله القرقاوي
وزير شؤون مجلس الوزراء والمستقبل منذ عام 2006، الإمارات العر..

الاقتصادي – آراء وخبرات:

 

حظيت بفرصة العمل لدى الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم لفترة ناهزت العشرين عاماً ضمن عدة مناصب، وتسنّى لي شرف مشاهدته خلال عمله. وأعتقد أنه من أحد أهم الأشياء المتعلقة به طريقته في اتخاذ قراراته، والتي تكون حاسمة، لكن مع نظرة ملية وتفكير عميق. وقد كانت غالبية القرارات التي اتخذها مليئة بمدخلات متعددة من أصحاب مصلحة كُثر، ونادراً ما كان يتخذ قراراً دون أخذ وجهات النظر المعارضة له بعين الاعتبار.

ولقد وجدت، على مر السنين، أن هناك بعض المبادئ التوجيهية صبغت عدداً من القرارات التي كانت أساسية لنمو دبي وتطورها، وأؤمن بدوري أن في إمكاننا منهجتها ضمن مبادئ عامة توجيهية محددة على النحو التالي:

الإلهام

أظهر إطلاق مجموعة فنادق جميرا أمام أصحاب الفنادق الآخرين كيف يمكن تطوير قطاع الفنادق الفخمة النابض بالحياة والتنافسية في المدينة. فعندما كان العاملون في المجال الفندقي متشككين وبطيئين بالالتزام والاستثمار في المستقبل، أظهر إطلاق تلك المجموعة الثقة والرؤية المستقبلية، الأمر الذي جعل البقية في السوق يشعرون بالثقة ولهيب المنافسة.

التنافس

عندما طالب "طيران الخليج" بإنهاء سياسة الأجواء المفتوحة في دبي، تمثل رد الشيخ محمد في إطلاق طيران الإمارات، حيث مثّل إطلاقه منافساً في تلك السوق دفاعه عن سوق تنافسي.

الرؤية

كان إطلاق مدينة دبي للإنترنت خطوة حكيمة، وتعتبر المثال الذي احتذت به العديد من المناطق الاقتصادية لاحقاً والتي عملت على تحديد مستقبل النمو الاقتصادي في دبي. وكان إنشاء سوق عقاري وبناء مشاريع مستقبلية الرؤية، مثل نخلة جميرا، ومناطق الجذب السياحي مثل "برج خليفة" والذي يتضمن فيما يتضمن ما يزيد على 20 مليار دولار من المشاريع العقارية، و"موانئ دبي العالمية"، ومطارات دبي ، و"دبي الجنوب" – عناصر لرؤية أكبر كانت لديه منذ عدة عقود.

الرشاقة

قال الشيخ ذات مرة: "هل تتوقف المياه إن واجهت صخرة؟ لا، بل تدور حولها بحثاً عن طريق لمتابعة مسارها". عندما هددت المعارضة السياسية الأمريكية ضد الاستحواذ على "بي أند بي" بتعطيل العملية، فإن قرار الانسحاب من المشاريع الأميركية سرعان ما أنهى تلك المعارضة وأفسح المجال للتركيز على بناء المستقبل. وفي عام 2008، وعندما جاءت الأزمة المالية العالمية، قام بحثنا على اتباع رؤية طويلة المدى ومواصلة البناء للمستقبل لإيجاد طرق جديدة للنمو والتطور. وتعد دولة الإمارات العربية المتحدة اليوم ثاني أقوى اقتصاد في العالم العربي.

العمل مع الحب

طوال الوقت، ومع التغييرات الكبيرة جداً التي أنشأناها خلال رحلة تطور أمتنا وازدهارها، كان حب تلك الأمة وشعبها في قلب كل ما رأيته يحدث. لقد طلب الشيخ محمد الكثير من شعبه، وكلفهم بأن يكونوا مطواعين للتكيف والتسامح والتفكير بالمستقبل، كما طالبهم بالاستثمار في المستقبل والتقديم لأمتهم لخلق موجة صاعدة ترفعنا جميعاً. ولقد استجابوا له بقوة ملحوظة وروح تلهم أمتنا وتسهم في ارتقائها حقاً.

 

 *إن المقال الأصلي نُشر على لينكدإن

 

تنويه الآراء ووجهات النظر الواردة في هذا المقال هي آراء الكاتب, و لا تعكس بالضرورة السياسة الرسمية لموقع "الاقتصادي.كوم", أو موقفه اتجاه أي من الأفكار المطروحة.




error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND