سياحة

آخر مقالات سياحة

ركزت الرحلات على الساحل السوري ولبنان



الاقتصادي – خاص:

وائل الدغلي

 

باشرت مكاتب السياحة والسفر في سورية خلال الأيام الماضية بالترويج لرحلات عيد الفطر، والتي تنوعت بين الساحل السوري ولبنان بشكل رئيسي، مع وجود بعض الرحلات إلى ماليزيا بكلفة تزيد على مليون ليرة سورية للشخص الواحد.

ومن خلال الاطلاع على العروض المقدمة من قبل الشركات الخاصة والحكومية، يلاحظ أن الحد الأدنى يبدأ من 33 ألف ليرة للشخص دون وجبات طعام، بينما يبدأ من نحو 50 ألف ليرة مع الإفطار والعشاء، ما يقارب راتب موظف لشهر كامل.

وأشار أحد أصحاب المكاتب السياحية في منطقة فكتوريا لـ"الاقتصادي"، إلى أن الإقبال على الرحلات جيد وخاصة مع الخيارات المتنوعة المقدمة سواء لعدد الليالي أو سوية الفنادق المخصصة للإقامة والتي تؤدي لتنوع الأسعار المطروحة.

وبيّن أن كلفة رحلة إلى جبال الساحل لمدة 4 أيام مع الإقامة في أحد فنادق كسب مع وجبات الفطور والعشاء تبلغ 54 ألف ليرة للشخص، بينما تبلغ الكلفة في حال الإقامة بمنتجع مشتى الحلو 75 ألف ليرة.

وأما رحلات لبنان، فقد تقاربت أسعارها مع رحلات الساحل السوري، فكلفة الرحلة لمدة 4 أيام مع الإقامة بفندق 4 نجوم بمنطقة جونية مع وجبة الإفطار تصل إلى 60 ألف ليرة للشخص الواحد.

بدورها أعلنت "الشركة السورية للنقل والسياحة" المملوكة من قبل "وزارة السياحة" عن رحلة لمنطقة وادي قنديل مع الإقامة في أكواخ خشبية معزولة لمدة 4 أيام وبكلفة 33 ألف ليرة للشخص غير متضمنة وجبات طعام.

وطرحت بعض مكاتب السياحة رحلات إلى ماليزيا التي يمكن تأمين الفيزا لها بسهولة ولمدة 10 أيام، وتجاوزت كلفة الرحلة للشخص الواحد 2,000 دولار أي ما يقارب 1.2 مليون ليرة.

وكان وزير السياحة محمد رامي مرتيني أشار إلى أن السياحة الداخلية حق للعائلة السورية وهي جزء من احتياجاتها وتساهم في تنشيط الإقتصاد الوطني، مؤكداً على تشجيع القطاع الخاص وإقامة عروض وبرامج سياحية تتناسب مع كافة الشرائح وتوسيع الخارطة السياحية السورية.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND