قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

يوفر المشروع مكاتب ومساخة عمل لأصحاب الأفكار الريادية



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

من خلال منح مساحة ملهمة لأصحاب الأعمال الحرة والمشاريع الخاصة، والمساعدة بتحويل المشروع الريادي من مجرد فكرة إلى كيانٍ حقيقي، انطلق رائد الأعمال المصري مازن حلمي ليؤسس مشروعه الخاص، ويجعله مركزاً للحتفيز على الابتكار والإنتاجية فاسحاً مجال الالتقاء والتعاون أمام المتشابهين بالتفكير، فكان "مشروع ذا ديستركت".

انطلق المشروع عام 2012، وهو مساحة عمل تعنى باحتضان الشركات الناشئة مكانياً وتستثمر بها مباشرة، ويعتمد نجاح المشروع على البساطة التي تنطوي عليها فكرته، وطريقة دعم أصحاب الأفكار الريادية، الذين يبدأ مشوارهم مع "مشروع ذا ديستركت" بتأمين مكتب للعمل بوقت سريع.

والهدف الذي يحرص المؤسس عليه في المشروع هو تشجيع الإبداع والابتكار والتعاون. ويشمل البناء الذي يتيحه حلمي للعملاء من رواد الأعمال عدة غرف تحتوي مساحات عمل فردية، بالإضافة إلى غرفتي اجتماعات وغرفتي استراحة ومكتبة ومطبخ وشرفة على السطح، ويمكن تنظيم كل الترتيبات بشكل فردي لكل من صاحب وفريق عمل.

وعند تأسيس المشروع ركز المؤسس على الناحية المجتمعية في التعاطي مع العملاء، بحيث لا يكون الأمر مجرد مكان يمنح للعميل القليل من الدعم، إنما أيضاً اعتنى بمسألة الربط بين الناس المتقدمين للمشروع وركز على التنوع، من جيث إحضار المبرمجين والمصممين وخبراء عمل بيئي وأصحاب عمل اجتماعي.

ويضع فريق العمل وعلى رأسه المؤسس نصب عينيه تسهيل كل ما تريد الشركات الحصول عليه، ويعتمد استمرار عمل "مشروع ذا ديستركت" على رسوم الاشتراك المترتبة على العملاء. ويمكن لأصحاب الأعمال الاستفادة من جميع خدمات المشروع المصري وما يتيح من مساحات مقابل 10 جنيه في الساعة، وتوجد أمامهم خيارات متنوعة تلائم مستويات الاستخدام المختلفة.

وأيضاً يقدم المشروع المصري خدمة "المكتب الافتراضي"، مقابل 600 جنيه، ويلتقي صاحب المشروع بفريق "مشروع ذا ديستركت"، لمناقشة خطة الشركة الناشئة مركزين على الأهداف والرسالة وأعضاء فريق العمل، بعد ذلك، تأتي مرحلة توفير عناوين وأرقام هواتف للربط بين المشروع الجديد وجميع الأطراف الأخرى التي يمكن أن تقدم دعماً في السوق لمدة 6 أشهر.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND