قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تصمم الشركة أطرافاً علوية تعمل بطريقة ميكانيكية



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

من مشروع تخرج في ميدان الهندسة الميكانيكية والذي يحمل عنوان (استخدام الطباعة ثلاثية الأبعاد في إنتاج الأطراف الاصطناعية العلوية)، شق المهندس السوري أحمد حاج موسى  طريقه في عالم ريادة الأعمال مؤسساً "شركة سمارت هاند" التي أعادت الأمل لمن فقد أطرافه العلوية.

ولدت فكرة الشركة في 2016، وتختص بتصميم أطراف علوية اصطناعية متحركة تعمل ميكانيكياً، بالاعتماد على الطباعة ثلاثية الأبعاد وبكلفة تقل عما هو متاحٌ في السوق. وفي بداية المشوار واجهت الشركة تحدٍ تمثل بالموارد الكبيرة التي يحتاجها هذا النوع من العمل، فاستعان المؤسس بمنظمات تدعم المشاريع الصغيرة لتمويل المشروع والحصول على الأجهزة المطلوبة للتصنيع.

ويبدأ عمل الشركة باستقبال المرضى لدراسة حالاتهم وتقييمها ومن ثم تقديم الدعم النفسي لرفع معنوياتهم استعداداً لتركيب الطرف الاصطناعي والتعود عليه وتقبله وتتضمن عملية التقييم الطبي اختبار إمكانية تركيب اليد الاصطناعية بعد إجراء مسح ثلاثي الأبعاد وبعدها تجري العملية الهندسية القائمة على أخذ أبعاد يد المصاب لتصنيع الطرف الاصطناعي، بتقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد.

وتتغير كلفة تركيب كل طرف وفقاً لمكان البتر والحجم فهناك ثلاثة أنواع لحالات البتر الرئيسية وهي: بتر الإصابع والأمشاط أي الكف، وبتر الساعد تحت المرفق، وبكل الحالات لا تتعدى تكلفة الطرف الـ 600 دولار. ونجحت "شركة سمارت هاند" في تركيب قرابة 50 طرفاً اصطناعياً علوياً متحركاً للأطفال مع تقديم الدعم النفسي المطلوب.

وتقدم الشركة أيضاً خدمات التوعية المجتمعية لتقبل ودمج أصحاب الهمم وتأهيلهم وتمكين المصابين من استعادة حياتهم الطبيعية. وتعمل على تطوير منتجاتها لتشمل جميع حالات البتر العلوية، ومنها حالات البتر فوق المرفق، وجميع حالات القطع السفلية.

وتسعى الشركة السورية الناشئة إلى التوسع وإقامة فروع لها خارج النطاق المحلي، بالوقت الذي تعمل فيه للوصول إلى جميع المصابين بحالات البتر في سورية وتقديم الخدمات لهم على اختلافها.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND