حكومي

آخر مقالات حكومي

سلام: تم صرف التعويضات لجميع السيارات المتضررة بشكل جزئي بفعل الأزمة



الاقتصادي – سورية:

 

اشتكى أصحاب شاحنات متضررة بفعل الأزمة، من مطالبتهم من قبل مديريات النقل، بترسيم الشاحنات عن الأعوام الستة الماضية رغم تحوّلها لخردة، مشيرين إلى عدم حصولهم على أي تعويض حول ما لحق بسياراتهم من أضرار أثناء الحرب.

وأشار متضررون من السويداء لـ"صحيفة الوطن" إلى أنهم قاموا بتقديم ضبط شرطة بالحوادث التي حصلت لكل سيارة طالها الحرق والتدمير خلال الأزمة.

وتحدث أحد المتضررين عن تعرض عدة سيارات مملوكة له إلى الخطف والاحتراق، ومع ذلك لم يحصل على أي تعويض من قبل لجنة تقدير الأضرار سواء في دمشق أو السويداء، رغم أن الأضرار تجاوزت 9 ملايين ليرة.

وأكد رئيس قسم الجاهزية ومدير المعلوماتية والتقانة في السويداء مبارك سلام لـ"صحيفة الوطن" على صرف التعويضات أصولاً لجميع السيارات المتضررة جزئياً بفعل الأزمة بعد استلام الطلبات والكشف عنها وتقدير قيمة الأضرار، باستثناء الطلبات الحديثة التي سيتم دراستها والتعويض عنها حسب التعليمات الناظمة.

وبيّن سلام أنه لم يصدر بعد أي تعليمات للتعويض عن السيارات المسلوبة وكذلك السيارات المدمرة بشكل كامل وغير القابلة للإصلاح والتأهيل وإعادة الاستثمار، مشيراً إلى أن الطلبات الخاصة بالسيارات المدمرة موثقة في المحافظة وسيتم معاملتها حسب التعليمات التي تصدر.

وكشف مصدر ضمن "وزارة الداخلية" في وقت سابق أن عدد السيارات المسروقة خلال الفترة الممتدة بين 2012-2018 بلغ 13,239 سيارة، مشيراً إلى استرداد 3,992 سيارة منها.

وأفادت "محافظة دمشق" بداية العام الماضي بتسجيل 2,400 طلب لأصحاب سيارات تعرضت للحرق والتدمير في 2017 بسبب ظروف الأزمة، و550 سيارة محروقة كلياً لم يتم تعويض أصحابها وهي بحاجة إلى صدور مرسوم خاص بآلية الاستبدال.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND