حكومي

آخر مقالات حكومي

يمكن استرداد رأسمال المشروع خلال شهرين



الاقتصادي – سورية:

 

كشف مصدر في "وزارة الصناعة" عن وجود مشروع جديد يتضمن إقامة وحدة إنتاجية ضمن معامل شركات الإسمنت الحكومية، مهمتها إنتاج الرمل الإسمنتي لأعمال البناء والإكساء وفق المواصفة القياسية السورية، ومن المتوقع أن يحقق عائداً اقتصادياً سنوياً قدره 10 مليارات ليرة سورية.

وبحسب ما نقلته صحيفة "تشرين" عن المصدر، فإن تنفيذ المشروع المذكور سيكون بداية في "شركة إسمنت الرستن" ضمن حمص، مبيّناً أنه يأتي ضمن سلسلة من المشاريع في مقدمتها إنتاج الرمل الإسمنتي للطينة الداخلية والخارجية وبناء البلوك، والرمل الإسمنتي الملون للرشة الخارجية، والمونة الإسمنتية الجاهزة لصب الأرضيات والوصلات الخرسانية (دون إجهاد).

وحدد المصدر ميزات هذا المشروع بعدة قضايا، منها الريعية الاقتصادية، والإنتاج بالاعتماد على الآلات الموجودة في المعامل حالياً باستثناء تجهيزات بسيطة، وفترة استرداد لرأس المال المصروف على المشروع لا تتجاوز الشهرين، ومنع عمليات الغش والسرقة في عمليات الإكساء والبناء.

وتتبع لـ"وزارة الصناعة" "المؤسسة العامة للاسمنت ومواد البناء"، والتي تضم بدورها 9 شركات حكومية للإسمنت هي "شركة عدرا لصناعة الإسمنت ومواد البناء" بدمشق، و" شركة الرستن لصناعة الإسمنت ومواد البناء بحمص "، و" الشركة السورية لصنع الإسمنت ومواد البناء بحماه "، و" الشركة العربية لصناعة البورسلان والأدوات الصحية بحماة ".

ومن الشركات الحكومية أيضاً، "شركة الشهباء للإسمنت ومواد البناء بحلب"، و"الشركة العربية لصناعة الإسمنت ومواد البناء في حلب"، و" شركة طرطوس لصناعة الإسمنت ومواد البناء "، و" شركة حلب لصناعة منتجات الإسمنت الأميانتي "، و" الشركة الوطنية لصنع الشمينتو ومواد البناء بدمشق ".

ووقّعت "وزارة الصناعة" عقوداً تسويقية مع الجهات العامة والخاصة منذ بداية العام الجاري وحتى تاريخه، قدّرت قيمتها بـ150 مليار ليرة سورية، لتأمين حاجة الجهات من المستلزمات والسلع الضرورية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND