قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تقدم الشبكة خدمات الدفع الإلكترونية من خلال 100,000 موقع



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

انطلقت "شبكة فوري"  المصرية من فكرة تحقيق الراحة للناس وتوفير الوقت والجهد عند تسديد الفواتير المالية، لقاء دفع مبلغ إضافي صغير، وراهنت على النجاح في السوق المصرية عبر تسهيلها شؤون الحياة اليومية للعملاء المصريين وحل العديد من المشاكل التي واجهتهم والمتعلقة بالخدمات المالية.

في 2008، بدأت أولى خطوات الشبكة المصرية الناشئة على يد رائد الأعمال المصري أشرف صبري، وهي شبكة مدفوعات إلكترونية تقدم خدمات مالية للعملاء والشركات عبر قنوات ومواقع متعددة، كما تتيح دفع الفواتير عن طريق منافذ متنوعة تشمل ماكينات الصراف الآلي ومحافظ المحمول والمنافذ التجارية بالإضافة للدفع عن من خلال الإنترنت.

والمنافذ التجارية التي تعتمد عليها "شبكة فوري" تشمل محلات البقالة الصغيرة والصيدليات والمكتبات ومكاتب البريد، وتزود كل منها بماكينات نقط بيع، تشبه ماكينات الدفع الخاصة ببطاقات الائتمان البنكية. وازداد عدد المواقع التي تقدم الشبكة عبرها خدمات المدفوعات الإلكترونية ليصل إلى أكثر من 100,000 موقع تخدم نحو 20 مليون عميل.

وتعمل "شبكة فوري" من خلال تقنيات خاصة مطابقة للمعايير العالمية وبناء عليها تنفذ الشبكة أكثر من مليون و نصف عملية مالية يومياً وتقدم للشركات والمؤسسات خدمات التعاقد مع عملاء بالإضافة إلى خدمة الدفع الإلكتروني وتسهيل المدفوعات وإتاحة مراكز تحصيل مالي للشركات.

كما تتوسع "شبكة فوري" بشكل كبير في قطاع محافظ المحمول الخاص بالبنوك داخل مصر، والتي تتيح لحاملها تحويل الأموال إلى أي شخص لديه محفظة محمول إلكترونية في أقل من دقيقة، وتوفر أيضاً إمكانية تسديد ودفع الفواتير والتبرعات. ويمكن لصاحب المحفظة الإلكترونية دفع تذاكر النقل السياحي ودفع فواتير المياه والكهرباء والغاز، وتجديد رخص السيارات وتذاكر الطيران.

وبشكل عام تركز "شبكة فوري" على المؤسسات التعليمية الخاصة والعامة، وتقدم التوعية بأهمية التسديد الإلكترونى للفواتير، متوجهة بالدرجة الأولى إلى عملاء شركات الاتصالات، المحمول والثابت من خلال إبرامها اتفاقيات مع هذه الشركات، بالإضافة إلى التركيز على عملاء البنوك المصرية.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND