قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

عام 2010 حب الشباب من حليب الإبل عام 2010



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

من التفكير بإيجاد عنصر طبيعي ضمن البيئة المحلية، يستخدم في أغراض تجميلية وتبنى عليه حلول لعلاج العديد من المشاكل الصحية، انطلقت رائدة الأعمال الأردنية بينيلوبي شهاب، بأبحاثها العملية وراقبت نمط حياة وغذاء البدو الرحل، وبعد توصلها إلى أن حليب الإبل من المنتجات الطبيعية التي يمكن تسخيرها عبر علم التكنولوجيا الحيوية في نطاق طبي وتجميلي، ولدت لديها  فكرة "شركة مونوجو".

انطلقت "شركة مونوجو" لإنتاج الأجسام المضادة في 2005، مستندة إلى علم التكنولوجيا الحيوية، باعتبارها نظاماً للتعامل مع الكائنات الحيوية (كائنات دقيقة، نباتات، حيوانات). وتعمل الشركة على تطوير وتصنيع وتسويق الابتكارات التكنولوجية الحيوية الخاصة مثل الأجسام المضادة وحيدة النسيلة لتشخيص السرطان، إصافةً إلى إنتاج المستحضرات الطبية والتجميلية.

وتقدم الشركة العلاجات الطبية الحيوية الخاصة بالمشاكل الصحية والاحتياجات العالمية غير الملباة والأمراض الخطيرة مثل الأورام، والغدد الصماء والأمراض الجلدية والجهاز الهضمي، والأمراض المعدية، بالإضافة إلى تقديم منتجات تفيد الصناعة والزراعة المحلية.

وفي 2010 ابتكرت الشركة منتجاً لعلاج حب الشباب من حليب الإبل، أطلقت عليه اسم "سكينيو" ولاقى رواجاً واسعاً في أميركا، ومن خلال عمل بينيلوبي مع فريقها البحثي تبين لها أن الأجسام المضادة في حليب الإبل أقوى من الأجسام المضادة الأخرى بكثير من الكائنات الحية، وثبت لها أنه فعال جداً في علاج حالات حب الشباب.

وبعدما طرح منتج الشركة في السوق وأظهر فعاليته، حصلت شهاب على براءة اختراع بناءً عليه عام 2014، وسوّق المنتج  بالعديد من الدول الأوروبية والشرق أوسطية وأيضاً بأستراليا.

وبالإضافة إلى المنتجات التي تقدمها الشركة، توفر دورات تدريبية في مجالات التكنولوجيا الحيوية والطبية للجامعات العامة والقطاعات الطبية، والبحوث العلمية التطبيقية. وما تركز شهاب عليه من خلال شركتها، هو جعل البحث العلمي سبيلاً لتحقيق الربح، إضافةً إلى ترجمة النتائج البحثية للعلماء والمبدعين والباحثين الأردنيين إلى صناعات قائمة يمكن الاستفادة منها بشكل مباشر.

 


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND