معارض ومؤتمرات

آخر مقالات معارض ومؤتمرات

وصلت أسعار السيارات المعروضة إلى 34 مليون ل.س



الاقتصادي – سورية:

 

تراوحت أسعار السيارات المعروضة في المعرض الدولي للسيارات "موتور شو" ضمن "مدينة المعارض الدولية بدمشق"، بين 4.3 – 34 مليون ليرة سورية، بحسب موقع محلي، والذي لفت إلى وجود سيارات صينية في المعرض بلغ سعرها 16 مليون ليرة.

وذكر موقع "أثر برس"، أن سعر سيارة "كيا سيراتو" كان 16.5 مليون ليرة، و"كيا سبورتاج" 24.5 مليون ليرة، و"كيا سورينتو" 34.9 مليون ليرة، و"كيا بيكانتو" 10.6 مليون ليرة، و"كيا أوبتيما" 25.5 مليون ليرة، و"كيا ريو" الموديل الجديد قرابة 13 مليون ليرة.

أما سيارات "شركة أداء موتورز" فكان سعر سيارة الشام نوع شهبا 7 مليون ليرة، وشام شمرا أيضاً 7 مليون، وبيجو 9.3 ملايين ليرة، وجاك s3  سعرها 9.2 مليون ليرة، وجاك s3 محرك أضخم من السابقة 13 مليون ليرة.

وعُرض في قسم "مورغانو موتورز" نوعين فقط من السيارات الصينية نوع شيري، هي (شيري تيجو 2) سعرها 11 مليون ليرة، و(شيري تيجو 7) سعرها 16 مليون ليرة، فيما تراوحت أسعار سيارات "شركة مللوك للتجارة" بين 9 ملايين حتى 20 مليون ليرة.

وبالنسبة لسيارات الشركة السورية الإيرانية الدولية للسيارات "سايبا" فكان سعر كل من سايبا (H330) وسايبا (H320) تسعة ملايين وخمسمائة ألف ليرة متضمنة الفراغ، وسايبا تيبا 1 سعرها 4.95 ملايين ليرة يضاف إليها 400 ألف تكلفة الفراغ، وسايبا تيبا 2 سعرها 5.1 مليون ليرة يضاف إليها 400 ألف تكلفة الفراغ.

وسايبا 132 سعرها 4.35 ملايين ليرة يضاف إليها 400 ألف تكلفة الفراغ، وسايبا 131 كلفتها 4.3 ملايين ليرة يضاف إليها 400 ألف تكلفة الفراغ، وقريباً سيتواجد بالأسواق نوع جديد اسمه سايبا ساينا سيكون سعرها 6.45 مليون ليرة، ونوع آخر يحتاج 4 أشهر للتواجد سيكون اسمه سايبا كويك.

وفي جناح "شركة إعمار موتورز"، سجلت فاو x80 سعراً قدره 14.350 مليون ليرة، وبايك x25 سعرها 8.99 مليون ليرة، وشيري أريزو5 بلغت 9.7 مليون ليرة.

وانطلق المعرض الدولي للسيارات والآليات واكسسواراتها "MOTOR SHOW" في 13 حزيران الجاري واستمر حتى 17 الشهر، بعد توقف دام لأكثر من 8 سنوات، برعاية "وزارة النقل"، ومشاركة 48 شركة، كما وصل عدد زواره إلى 40 ألف زائر، وتم بيع 26 سيارة مستعملة، وحجز العديد من السيارات الحديثة ليتم استكمال إجراءات بيعها لاحقاً، وفقاً لوكالة "سانا".

ويعد استيراد السيارات الحديثة ممنوع منذ أعوام، بهدف ترشيد المستوردات وحماية القطع الأجنبي، حيث تعتبر من السلع الكمالية، وفق ما قالته "وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية" سابقاً، وتم السماح باستيراد قطع السيارات وتجميعها محلياً.

وارتفعت أسعار السيارات المستعملة والمجمّعة خلال الأعوام الأخيرة، إلا أن "وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك" نفت مسؤوليتها عن تحديد أسعار السيارت المجمعة محلياً، مبينةً أنها أُخضعت للقرار 2654 لـ2016، والذي يعتمد على إعداد بيان كلفة من قبل المستورد أو المنتج.

وفي حديثها مع موقع "الاقتصادي" مؤخراً، قالت مديرة الأسعار في الوزارة ميس البيتموني إن كان هناك شكوى عن ارتفاع أسعار السيارات، تطلب المديرية من المستورد أو المنتج تقديم بيان كلفة، ويعرض على اللجنة المختصة بدراسته.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND