قصة ريادة

آخر مقالات قصة ريادة

تمكن المنصة بطاقات مسبقة الدفع من مزودات خدمة عالمية



الاقتصادي – خاص:

قصة ريادة

 

انطلقت "منصة لايك كارد" في مدينة دبي عام 2015، لتعمل على توفير البطاقات مسبقة الدفع لأغلب الخدمات الإلكترونية لجميع المستخدمين في دول الخليج والمنطقة العربية بشكل يوفر الوقت والجهد.

يقول المؤسس المشارك والمدير التنفيذي لـ"منصة لايك كارد" عمار الصوص "عندما كنت أعمل في مجال التطبيقات الذكية، كنت أحتاج لتنزيل تطبيقات مدفوعة من متجر آيتونز بشكل دائم ولم أكن أملك وقتها وسيلة دفع إلكترونية. ففكرت بالحجم الهائل من الخدمات الإلكترونية التي يصعب الحصول عليها بسبب محدودية طرق  الدفع في المنطقة العربية".

ويضيف عمار الصوص "52% فقط من سكان الشرق الأوسط وشمال إفريقيا يمتلكون بطاقات دفع إلكترونية، لذلك يواجه العديد من المستخدمين صعوباتٍ في الحصول على الخدمات الإلكترونية والإشتراكات المدفوعة بسبب محدوديَّة طرق الدَّفع".

عملت "منصة لايك كارد" في البداية من خلال موقع إلكتروني يمكّن المستخدمين من الحصول على أي من البطاقات مسبقة الدفع لكبار مزوّدي الخدمات التكنولوجيَّة في العالم مثل بطاقات آيتونز وغوغل بلاي وبلايستيشن.

وطرحت المنصة بعد ذلك، تطبيقها الذكي على منصتي الآي فون وأندرويد ووسعت خدماتها لتشمل بطاقات نيتفلكس وأوبر وكريم وأمازون وبطاقات الاتصالاتِ والإنترنت المحلية والإقليمية، وأتاحت معظم وسائل الدفع السهلة للمستخدمين مثل التحويل البنكي و المحافظ الإلكترونية المحلية.

واستطاعت "منصة لايك كارد" عام 2016 إبتكار جهاز إلكتروني بنظام أندرويد مزود بطابعة مدمجة فيه. ليتم توزيعه على نقاط البيع التجارية المختلفة، من محلات بقالة ومكتبات ومولات، وبذلك تكون "لايك كارد" قد أتاحت شراء البطاقات مسبقة الدفع لجميع الزبائن الراغبين بها.

يستخدم "منصة لايك كارد" الآن حوالي مليون مستخدم في دول الخليج من خلال الموقع والتطبيق وجهاز نقاط البيع. وبواقع مبيع أكثر من 50,000 بطاقة مسبقة الدفع يومياً.

وتتوسع "منصة لايك كارد" في دول لبنان والأردن والعراق بالإضافة إلى دول الشمال الأفريقي، لتتيح لأي شخص شراء أي بطاقة مسبقة دفع بأقل من دقيقة.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND