منوعات

آخر مقالات منوعات

أجريت الدراسة على 140 ألف عامل فرنسي



الاقتصادي:

 

كشفت دراسة حديثة أن الأشخاص الذين يعملون بانتظام على مدار 10 ساعات في اليوم الواحد، هم أكثر عرضة للإصابة بالسكتة الدماغية بنسبة 29% بغض النظر عن المهنة التي يعملون بها.

واعتبرت الدراسة التي أجراها باحثون من جامعات فرنسية مختلفة على 140 ألف عامل، أن مخاطر الإصابة بسكتة دماغية تزداد إلى حدّ كبير، كلما ازداد الوقت الذي يقضيه المرء في العمل

وقال أستاذ الطب المهني ومدير الدراسة، البروفسور ألكسيس ديكاتا: "بالنسبة لأولئك الذين يعملون بهذه الوتيرة لأكثر من عشر سنوات، يرتفع خطر الإصابة بالسكتة الدماغية لديهم إلى 45%".

وأشار إلى أن الإصابة جراء هذا النوع من الإجهاد لا يفرق بين الرجال والنساء على حد سواء، بل يؤثر بشكل خاص على العمال تحت سنّ الخمسين.

وتابع مشرف الدراسة ديكاتا: "نحن نعرف أن بعض الناس بدافع الرغبة أو لأسباب المالية، يعملون في أكثر من مهنة، ما يزيد من المخاطر وهذا نعرفه في فرنسا"، مشيراً إلى "أن الباحثين الآسيويين يعملون منذ فترة طويلة على مسألة الموت في العمل" وهذا مؤسف للغاية بحسب ديكاتا.

وقدم الباحثون عدة تفسيرات تتعلق بـ"التأثيرات المباشرة للعمل المطوّل على الجهاز القلبي الوعائي"، يضاف إليها تأثيرات غير مباشرة، منها ممارسة الرياضة قليلاً والأكل العشوائي وشرب كميات أقل من المياه والتدخين.

وألقت الدراسة باللوم في تعرض العاملين للجلطة الدماغية والتأثير على صحة المرضى، على "الشيفتات" أي فترات العمل غير المنتظمة، والعمل الليلي وضغط العمل ذي الضغط العالي.

وشارك بإجراء الدراسة كل من المستشفى الجامعي التابع للخدمات العامة في باريس، والمعهد الوطني للبحوث الصحية والطبية في فرنسا، وجامعة فرساي، وجامعة سان كوينتين إن إيفلين، وجامعة باريس ساكلاي.


error: المحتوى محمي , لفتح الرابط في تاب جديد الرجاء الضغط عليه مع زر CTRL أو COMMAND